فاطمة الزهراء المنصوري: نساء جهة كلميم وادنون انخرطن بشكل فعال ومؤثر في جميع الإنجازات التي يشهدها المغرب

0 151

قالت، رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، فاطمة الزهراء المنصوري؛ إن جهة كلميم وادنون تزخر برصيد ثقافي تاريخي مهم، والدور الهام الذي تلعبه المرأة المغربية في أقاليمنا الجنوبية في ترسيخ مفهوم النوع، ومشاركتها في الحقل السياسي ودورها في المحافظة على الثقافة والموروث الحساني كأحد روافد الهوية الوطنية.

وأضافت المنصوري، في كلمة تلتها نيابة عنها نائبها السيدة إيمان اعزيزو، خلال اللقاء التواصلي الجهوي لنساء البام بجهة كلميم وادنون، المنظم اليوم السبت 4 يونيو 2022 بمدينة كلميم، “المرأة المغربية في الأقاليم الجنوبية، اضطلعت منذ القدم بتشكيل الوعي داخل الأسرة والمجتمع والمحافظة على مميزات الهوية المحلية، ولابد للإشادة بانخراطها الفعال والمؤثر في جميع الإنجازات، التي يشهدها المغرب في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها”، مبرزة أن المغرب شهد دينامية اجتماعية وسياسية مهمة تشجع النساء على المشاركة في الحياة السياسية، تشكل المساواة والمناصفة ورشا ديمقراطيا لحصيلة نضالات تاريخية للشعب المغربي بكل مكوناته نساء ورجالا، وبتوجيهات ملكية توجت بدستور 2011، الذي نص
على إعمال مبدأ المساواة والمناصفة في جميع القطاعات الاقتصادية الاجتماعية الحقوقية السياسية وغيرها.

وأكدت المنصوري، أن النموذج التنموي الجديد شكل محطة لنقاش معمق فيما يتعلق بالمناصفة والمساواة مع جميع الفعاليات السياسية الحقوقية والمدنية، التي من خلال إسهام الجميع فيها يعتبر خارطة طريق جديدة لتسريع وتنزيل مواثيق هذا الورش، معتبرة أن الحكومة الجديدة أعطته أولوية خاصة في برنامجها، وكذا في تحمل المرأة المغربية لمسؤولية تسيير قطاعات وزارية ذات حساسية وأهمية كبيرة داخل البلاد.

وأوضحت رئيسة المجلس الوطني، أن هذه المحطة النضالية تعبر عن القوة التنظيمية والنضالية للحزب، وقوة حضور لنساء البام في مختلف المؤسسات وطنيا جهويا محليا، وستكون هذه المحطة لا محالة رافدا قويا لتعزيز تلاحم المناضلات والقياديات، من أجل العمل على تحقيق الديمقراطية وإرساء دعائم دولة المؤسسات والمواطنة الكاملة التي تكرس لمبدأي المناصفة والمساواة بين جميع أفرادها.

وشددت المتحدثة ذاتها، على أنه أصبح من الضروري إعادة هيكلة منظمة نساء البام لما لها من دور أساسي في مواكبة جميع المشاريع التي تهدف إلى إدماج النوع الاجتماعي، وكذا من أجل المشاركة السياسية الفعالة والانفتاح على المحيط الاجتماعي للنساء وباقي القوى الديمقراطية والمدنية، من أجل تجديد النخب وتشجيع حضور المرأة في كل الهياكل وتطوير أدوات الاشتغال بها وتقوية الديموقراطية الداخلية بالحزب.

 




كلميم: سارة الرمشي/المصطفى جوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.