فاطمة السعدي: معركة النساء اليوم ليست معركة نصوص بل هي معركة ضد الفقر والهشاشة

0 144

قالت، نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، السيدة فاطمة السعدي؛ إن هذا الأخير يوفر المناخ والتربة المناسبتين من أجل بناء تنظيم نسائي حقيقي يشكل قوة ضغط ويكون قادر على قراءة الإشكاليات البنيوية المرتبطة بالمرأة.

وأضافت السعدي، في كلمة لها خلال اللقاء التواصلي النسائي المنظم أمس الأحد 26 يونيو 2022 بمدينة وجدة، أن المحطات التنظيمية التي أطلقها الحزب بهدف تأسيس منظمة نسائية قوية؛ ستكون رافدا قويا لتعزيز تلاحم المناضلات والقياديات في ورش المشاركة السياسية الفعالة، والانفتاح على المحيط الاجتماعي للنساء وباقي القوى الديمقراطية والمدنية، ومن أجل تأهيل البنيات التنظيمية للحزب وتجديد النخب وتشجيع حضور المرأة في كل الهياكل والتنظيمات.

وأوردت نائب الأمين العام، “القضايا المتعلقة بالحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وقضايا المساواة والمناصفة؛ تتجدد بوتيرة متسارعة والمطلوب منا كمناضلات اليوم أن نؤسس تنظيما حقيقيا قائم الذات ومستقل وليس تنظيما موازيا”، مبرزة أن الحزب حريص على أن تكون هناك تدافعية بين جميع هياكله من أجل تحقيق التقدم الذي يطمح إليه.

وشددت السعدي على أن قيادات الحزب آمنت منذ التأسيس بقضية المرأة، وذلك من خلال رفع سقف المشاركة السياسية سنة 2009 من 12 في المائة إلى 25 في المائة، موضحة أن الحزب حريص على حضور المرأة في هياكله أكثر بكثير مما تنص عليه القوانين التنظيمية، ومؤكدة أن معركة النساء اليوم ليست معركة نصوص لأن دستور 2011 أقر بحقوق المرأة، بل هي معركة تنموية ومعركة ضد الفقر والهشاشة.

وختمت المتحدثة ذاتها مداخلتها بالإشادة بالمداخلات الإيجابية التي عرفها اللقاء والتي عكست في مجملها واقع المرأة بالمجتمع المغرب عموما وبجهة الشرق على الخصوص، كما عبرت عن رغبة وانخراط جميع مناضلات الحزب في بناء تنظيم نسائي يترجم طموح الحزب وتموقعه في المشهد السياسي المغربي.

وجدة: سارة الرمشي/عبد الرفيع لقصيصر/ المصطفى جوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.