فاطمة سعدي تدافع عن مكانة العربية والأمازيغية..وتدعو للانفتاح على اللغات الأجنبية

0 468

دعت فاطمة سعدي، عضو لجنة التعليم والثقافة والاتصال خلال مناقشة قضية “لغة التدريس” بمشروع قانون-إطار المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي، إلى التركيز على الدور الوظيفي للغة في علاقتها بأهداف منظومة التربية والتكوين، مع تبويء اللغتين العربية والأمازيغية المكانة التي تستحقانها داخل منظومة التربية والتكوين.
وشددت فاطمة سعدي، في مداخلة لها خلال المناقشة التفصيلية للقانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي في لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، على ضرورة التحلي بالنزاهة الفكرية خلال الحسم في مسألة إصلاح منظومة مسؤولة على بناء فضاء عمومي لصناعة المواطنة المغربية الأصيلة المتجذرة في هويتها الوطنيةالمتعددة، والمنفتحة والمتمكنة والملمة بلغات وثقافات الآخر ، مشيرة إلى أن طبيعة المرحلة تتطلب خيار التعددية اللغوية، وتدريس المواد العلمية والتقنية بإحدى اللغات الأجنبية .
وفِي سياق آخر، استغربت عضو لجنة التعليم والثقافة والاتصال، من شروع الحكومة في مناقشة مشروع القانون – إطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وطرحه في ظرفية لم يتم فيها الحسم في مشروعي قانونين تنظيميين مرتبطين بهذا القانون الإطار وهما مشروعي القانونين المتعلقين بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، على اعتبار أن من الضروري الحسم في السياسة اللغوية قبل الخوض في مسالة لغة التدريس .

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...