فراج ضمن وفد برلماني مغربي عن مجموعة الصداقة المغربية – الأردنية يجري سلسلة لقاءات بعمان

0 443

أجرى وفد مغربي عن مجموعة الصداقة البرلمانية المغرب – الأردن، سلسلة لقاءات مع عدد من رؤساء وأعضاء اللجان بالبرلمان الأردني، وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها إلى عمان من 19 إلى 24 يونيو 2019.

وبحث الوفد المغربي، خلال هذه اللقاءات، تعزيز التعاون بين البلدين ولاسيما في المجال البرلماني، وكذا التشاور المستمر بين الجانبين في المواضيع ذات الاهتمام المشترك، وإقامة علاقات دائمة بين الهيئات واللجان البرلمانية.

ويضم الوفد البرلماني المغربي كلا من السيدات خديجة الزياني (فريق التجمع الدستوري)، وثورية فراج (فريق الأصالة والمعاصرة)، وعزيزة أبا (الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية)، وفاطمة الزهراء نزيه (الفريق الحركي)، والسيد عبد العزيز العايض (فريق العدالة والتنمية).

وخلال اللقاء الذي جمع الوفد المغربي بنائب رئيس مجلس النواب الأردني نصار القيسي، ناقش الجانبان المقترح الذي تقدم به رئيس مجلس النواب المغربي السيد الحبيب المالكي، والمتمثل في إحداث منتدى برلماني مغربي – أردني يكون بمثابة فضاء للتشاور والحوار المستمر بين برلمانيي البلدين بهدف الارتقاء بالعلاقات بين المملكتين إلى أفق أرحب من التعاون والتقارب.

وأكدت رئيسة مجموعة الصداقة المغربية – الأردنية، السيدة خديجة الزياني، خلال اللقاء، على أهمية تطوير العلاقات البرلمانية بين البلدين، مشيرة إلى أن الزيارات المتبادلة بين الجانبين من شأنها إثراء الخبرات البرلمانية ولاسيما المعنية بالتشريع والرقابة.

وأشارت إلى أن العلاقات الأردنية – المغربية قائمة على أرضية صلبة واستراتيجية أخوية رسمتها قيادتا البلدين الشقيقين، ما يتطلب استثمارها في العديد من المجالات ولاسيما البرلمانية منها، لافتة إلى تناغم وانسجام مواقف البلدين تجاه العديد من القضايا المشتركة.

من جانبه، وصف نائب رئيس مجلس النواب الأردني العلاقات الأخوية التي تربط الأردن بشقيقتها المغرب بالتاريخية الممتدة التي رسخ قواعدها المتينة قيادة كلا البلدين الشقيقين، داعيا إلى تعزيزها والنهوض بها في كافة المجالات وخاصة البرلمانية منها بما يعود بالنفع على المصالح العليا للبلدين.

وأضاف أن هذه العلاقات الأخوية التي تربط البلدين “قابلة للبناء عليها”، والنهوض بها من خلال الدبلوماسية البرلمانية إلى مستوى أعمق، مشيرا إلى أنه من شأن اللقاءات والزيارات البرلمانية المتبادلة أن تساهم في تقريب وجهات النظر والمواقف تجاه العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وخلال اللقاءات التي جمعت الوفد المغربي برؤساء وأعضاء كل من لجنتي الأخوة البرلمانية الأردنية – المغربية بالبرلمان الأردني بغرفتيه، ولجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، تم التذكير بعمق وجودة العلاقات التاريخية التي تجمع المملكتين، وتطابق مواقفهما في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وفي هذا الصدد، أكدت رئيسة لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية – المغربية النائبة وفاء بني مصطفى، متانة العلاقات البرلمانية الأخوية التي تربط المملكة بشقيقتها المغربية، واصفة إياها بـــ”العلاقات القابلة للبناء والاستثمار” في العديد من المجالات والميادين ولاسيما البرلمانية منها.

وأضافت أن طبيعة العلاقات الأخوية التي تربط الأردن بالمغرب جاءت نتاج العلاقات الأخوية الطيبة القائمة بين قيادتي البلدين الشقيقين، مضيفة أن الأردن والمغرب يشتركان في العديد من المواقف حيال العديد من القضايا ذات الاهتمام المتبادل ولاسيما القضية الفلسطينية والقدس.

بدوره، أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأردني نضال الطعاني، متانة العلاقات الأردنية – المغربية، والمواقف الموحدة حيال القضايا العربية المشتركة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

أما رئيس لجنة الأخوة الأردنية – المغربية في مجلس الأعيان الأردني (الغرفة الثانية)، فأكد على متانة وتميز العلاقات الأردنية – المغربية التي يرعاها صاحب الجلالة الملك محمد السادس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وكذا الحرص المشترك على تطويرها في كافة المجالات وخاصة الاقتصادية والاستثمارية والثقافية.

وجرى خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات لا سيما المجالات البرلمانية منها، وإيجاد آفاق أوسع للتعاون تعكس قوة الروابط بين البلدين وقيادتيهما الحكيمتين.

وفي مداخلاتهم خلال هذه اللقاءات، أكد أعضاء الوفد المغربي على قوة ومتانة العلاقات التاريخية والمتجذرة بين المملكتين والتي أرسى دعائمها قيادتا البلدين، مشيرين إلى التقارب الكبير بين البلدين الشقيقين حيال مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية.

ولفت أعضاء الوفد المغربي إلى أن هذه الزيارة ستساهم في تعزيز التعاون بين المؤسستين التشريعيتين وفي تبادل التجارب والخبرات بينهما.

من جهتهم، أبدى الجانب الأردني إعجابه بالتطور الديمقراطي الذي تعرفه المملكة المغربية، خاصة ما يتعلق بتكريس التعددية السياسية وبناء دولة المؤسسات، مثمنين في الوقت ذاته مواقف المغرب الداعمة للأردن في مختلف قضاياه.

كما جدد أعضاء اللجان البرلمانية الأردنية بالمناسبة، دعمهم للوحدة الترابية للمملكة المغربية.

وأكدوا على أهمية الزيارة التي يضطلع بها الوفد البرلماني المغربي للأردن، معربين عن أملهم أن تصب في تعزيز التعاون الثنائي بين عمان والرباط على مختلف الأصعدة البرلمانية والسياسية والاقتصادية والصحية والسياحية والاستثمارية والثقافية.

وشكلت أيضا هذه اللقاءات مناسبة لإبراز أهمية تعزيز أوجه التعاون بين المملكتين المغربية والأردنية لما فيه خدمة مصالحهما المشتركة وخدمة قضايا الأمة العربية، وكذا استعراض التحديات التي تعرفها منطقة الشرق الأوسط، حيث تم في هذا الصدد الدعوة إلى العمل سويا وتقوية الصف العربي من أجل نصرة القضية الفلسطينية.

ومن المقرر أن يجري الوفد البرلماني عن مجموعة الصداقة المغرب – الأردن لقاءات أخرى مع كل من وزير الشؤون السياسية والبرلمانية، ووزيرة التنمية الاجتماعية الأردنيين، وعدد من المسؤولين بالأردن.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...