فراج والمهاجري والبرنيشي يعقبون على مشاكل قطاع الفلاحة والصيد البحري

0 166

لو يفوت السيدات والسادة نواب الأصالة والمعاصرة، فرصة تواجد عدد من أعضاء الحكومة خلال جلسة الأسئلة الشفوية، المنعقدة أمس الاثنين 4 نونبر 2019 بمجلس النواب، لطرح عدد من المشاكل التي تعاني منها ساكنة مجموعة من الجهات والأقاليم، وذلك من خلال تعقيبات إضافية على مجموعة من الأسئلة التي طرحتها الفرق البرلمانية وتهم قطاع مختلفة.

فبخصوص قطاع الفلاحة، تطرق النائب البرلماني هشام المهاجري إلى مشكل الأشجار المثمرة التي أصبحت شبه منعدمة بأزيد من 1500 هكتار من الأراضي الفلاحية بعدد من جماعات إقليم شيشاوة، مبرزا أن الحكومة وعدت في وقت سابق بإنجاز دراسة حول الأسباب الكامنة وراء ذلك إلا أنه إلى حدود اليوم لم يتم ذلك، مؤكدا أن ساكنة هذه المناطق تعتبر مخطط المغرب الأخطر نقمة أكثر منه برنامج يمكن بلادنا من تحقيق إقلاع فلاحي حقيقي.

من جهتها، عرجت النائبة البرلمانية تورية فراج على إشكالية أسواق السمك التي أنجزت في إطار مخطط “أليوتيس”، قائلة “مدينة فاس لم يكن لها الحظ في الاستفادة من هذه الأسواق، مع العلم أن سوق السمك بفاس ينذر بوقوع كارثة صحية وبيئية بالمدينة والمناطق المجاورة، حيث تعرض الأسماك للبيع في ظروف لا تتوفر فيها أدنى معايير الصحة والسلامة والجودة”، مطالبة وزير الفلاحة والصيد البحري بالقيام بزيارة ميدانية للسوق السالف الذكر من أجل الإطلاع عن قرب على الحالة المزرية التي يعيشها وبرمجة سوق نموذجي يليق بساكنة هذه المدينة العريقة.

أما النائب البرلماني محمد البرنيشي فأثار موضوع مربي الماشية والمشاكل التي يواجهونها مع بداية كل موسم فلاحي، خصوصا في ظل قلة التساقطات المطرية، داعيا وزارة الفلاحة إلى اعتماد تدابير ناجعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه فيما يخص هذه الشريحة المهمة التي تساعد في الاقتصاد الاجتماعي على الصعيد الوطني، وخاصة الجهة الشرقية وإقليم جرسيف.

سارة الرمشي