فرح تنقل للبرلمان معاناة شباب العالم القروي من تفشي البطالة

0 328

وجهت النائبة البرلمانية، عائشة فرح، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، انتقادات لاذعة لوزير الشغل والإدماج المهني، حول تزايد تفشي البطالة في العالم القروي، وتأثيراتها السلبية على هذه المناطق وشبابها.

وتطرقت النائبة البرلماني، في مداخلة لها خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت زوال اليوم الاثنين 12 أبريل 2021، بمجلس النواب، للحرص الذي يوليه جلالة الملك محمد السادس في عدة مناسبات بالعالم القروي وإصراره على خلق دينامية لتشغيل الشباب في هذا الوسط، مذكرة في هذا الصدد، بخطاب سابق لجلالته بمناسبة افتتاح السنة التشريعية حيث قال: “إن القطاع الفلاحي يمكن أن يشكل خزانا أكثر دينامية للتشغيل ولتحسين ظروف العيش والاستقرار بالعالم القروي، لذا ندعو لتعزيز المكاسب المحققة في الميدان الفلاحي وخلق المزيد من فرص الشغل والدخل خاصة لفائدة الشباب القروي”.

وقالت النائبة البرلمانية معلقة على ذلك، “للأسف الحكومة لازالت متأخرة في هذا المجال، وأن المجهودات المبذولة لا ترقى إلى ما دعا إليه جلالة الملك ولا إلى تطلعات سكان المناطق القروية خاصة في مجال الاستثمار وخلق فرص الشغل”، وأضافت، ” بل إن نسب البطالة ارتفعت في السنوات الأخيرة كما أن العالم القروي يفقد المزيد من مناصب الشغل سنة بعد سنة”.

واستدلت على ذلك، بتقارير المندوبية السامية للتخطيط التي جاء فيها أن عدد العاطلين تزايد بـ208 ألف شخص على الصعيد الوطني بينهم 43 ألف في الوسط القروي، بالإضافة إلى تداعيات جائحة كورونا وتأثيرها السلبي على هذه المناطق خصوصا الأقاليم البعيدة على المركز.

وذكرت عائشة فرح كمثال على ذلك، إقليم تارودانت الذي يعاني شبابه الكثير من الويلات بسبب ارتفاع نسب البطالة، وفي هذا الصدد، سائلت الوزير عن مصير هذه الأعداد الهائلة من الشباب في العالم القروي، حيث تنعدم فرص الشغل؟، وعن ما وفرته الوزارة لتشجيع الاستثمار وخلق فرص الشغل وتوفير جميع الشروط والضمانات الممكنة لتطوير التشغيل الذاتي وخلق المقاولة لتحقيق العدالة المجالية بين الوسطين الحضري والقروي؟.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...