فرق الأغلبية بمجلس المستشارين تنظم يوما دراسيا حول إصلاح المنظومة الصحية

0 276

نظمت فرق الأغلبية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء 31 يناير 2023، يوما دراسيا حول موضوع “إصلاح منظومة الصحة ورهان بناء الدولة الاجتماعية.

ويندرج هذا اليوم الدراسي في إطار الدينامية التي أطلقتها فرق الأغلبية لتفعيل أدوارها الدستورية في مواكبة العمل الحكومي، وذلك عبر سلسلة من اللقاءات والأيام الدراسية التي تهم مواضيع تدخل في صلب العمل البرلماني، وتهم المواطنين والمواطنات بشكل مباشر.

وشكل اليوم الدراسي فرصة للاستماع الى العرض الحكومي والوقوف عند انتظارات مختلف الفئات المهنية والخبراء، من أجل الإعداد الجيد للمقترحات التي ترمي الى تدعيم العرض الحكومي وتجويده خلال مناقشة مشاريع القوانين التي ستحال على انظار المجلس.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، الخمار المرابط؛ أن هذا الأخير سبق ووجه العديد من الأسئلة التي تهم حكامة المنظومة الصحية، وتثير بعض المشاكل التي تعيق وصول المواطنين إلى العرض الصحي خاصة في العالم القروي، موضحا أن الفريق قدم مذكرة مفصلة حول تصور الحزب للمداخل الممكنة للنهوض بالمنظومة الصحية الوطنية، في إطار عمل المجموعة الموضوعاتية المؤقتة الخاصة بالأمن الصحي التي أحدثها مجلس المستشارين خلال السنة الماضية.

وقال المرابط إن الفريق انطلق في وضع تصوره للنهوض بالمنظومة الصحية الوطنية، من أن الحق في الصحة أحد الحقوق الأساسية للإنسان التي تم تكريسها بموجب قواعد القانون الدولي، ومن التوجيهات الملكية الواردة في الكثير من الخطب والرسائل الملكية والتي تروم إحداث إصلاح عميق لمنظومة الوطنية للصحة، وذلك ما نص عليه النص الدستوري من إقرار صريح بحق المواطنات والمواطنين في الصحة، وهو ما جعل ضمان الحق في الصحة من الاختيارات الاستراتيجية الواردة في النموذج التنموي الجديد، والذي اعتبرته الحكومة الحالية أحد ركائز الدولة الاجتماعية كما اقر ذلك البرنامج الحكومي.

وأضاف المرابط؛ “تشخيص فريق الأصالة والمعاصرة للمنظومة الصحية الوطنية، انطلق من مقاربة تعتمد على تثمين المجهود الوطني المبذول في مجال السياسة الصحية وتعزيز التراكم الإيجابي، وما أبانت عنه المنظومة الوطنية من قدرة لمواجهة جائحة كوفيد 19 تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مع ضرورة الاستفادة من دروس الجائحة سواء على مستوى النتائج والخلاصات”، مبرزا أن الأزمة أبانت عن ضعف الإنفاق العمومي على الصحة، والعجز الكبير في الموارد البشرية، وعدم تكافؤ توزيع العرض الطبي على المستوى الجغرافي، وصعوبات الولوج لمنظومة العلاجات، وكذا ارتفاع في نسـبة الأداء المباشر للأسر للخدمات الطبية، بالإضافة إلى ارتفاع ثمن الأدوية.

تحرير: سارة الرمشي/ تصوير: ياسين الزهراوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.