في ذكرى تأسيسها الثالثة…التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين تشدد على الاستمرار في الكشف عن مغالطات الحكومة

0 211

انتقدت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الحكومة المغربية، من خلال وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بسبب ما اعتبروه ترويجاً منها لشعارات إنهاء نظام التوظيف بالتعاقد، في الوقت الذي ما يزال الأخير مستمرّاً في القطاع منذ سنة 2016.

وأوضح الأساتذة المتعاقدون في ندوة صحافية، نُظمت يوم الخميس 04 مارس 2021 بالدار البيضاء، بمناسبة الذكرى الثالثة لتأسيس “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، أن الحكومة تروج لشعارات رنانة ومغالطات، أساسها أن التعاقد قد تم القضاء عليه، لكن حقيقة الأمر هي أنه ما زال قائما.

وفي ذات السياق، كشفت التنسيقية أن ما يقوم وزير التربية الوطنية بترويجه مجرد “ذر للرماد في العيون”، معتبراة أن المدرسة العمومية “تئن من الداخل، والعمود الأساسي للمنظومة التربوية المتمثل في الأستاذ منكسر، فكيف لها أن تتقدم وعمودها يعاني من عدم الاستقرار؟”، على حدّ تعبيرها.

ويشار إلى أن الأساتذة المتعاقدين يخوضون منذ أزيد من ثلاث سنوات، احتجاجات مستمرة، من أجل إجبار وزارة التربية الوطنية على التراجع عن مخطط التعاقد، الذي شرعت في التوظيف بموجبه منذ سنة 2016.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...