في لقاء بتطوان، بن شماش يضع النقاط على الحروف، ويقول: “كفى”.. يجب تطبيق القانون وبكل الصرامة اللازمة وفرض احترام المؤسسات…فيديو

0 703

وسننشر التسجيل الكامل لاجتماع اللجنة التحضيرية في الموقع الرسمي للحزب فور انتهاء اللجنة الوطنية للأخلاقيات من عملها بهذا الخصوص”. والمؤتمر سينظم في وقته.

أبرز الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة السيد حكيم بن شماش، في كلمة له خلال اللقاء الذي نظمه منتخبو ومسؤولو البام بأقاليم تطوان، شفشاون، المضيق-الفنيدق، ووزان مع الأمين العام ، يوم الخميس 30 ماي الجاري بتطوان، حول: “راهن الحزب وتطلعاته”، أنه ورغم الضرر الذي فتح المجال للشك، وذلك في ارتباط بما يعيشه الحزب من مستجدات، فإن الأمر لا يدعو إلى مزيد من الخوف والقلق والأزمة الراهنة سيتم تجاوزها بإذن الله، وأضاف بقوله: “أشعر أن هناك إشارات تتحرك إيجابيا ستحملنا إلى انطلاقة وانبعاث جديدين وكل ذلك يتوقف على عمل مناضلات ومناضلي الحزب المؤمنين بالمشروع .. لا أراهن على أحد آخر، فالبام في حاجة إلى جهدكم ومبادرتكم ومشاركتكم”.

وقال الأمين العام، إذا كان بن شماش قد وضع “الانتفاضة” وقال كفى، لنعد إلى القانون والصرامة”، وهي الإجراءات التي جعلت الكثيرين يعتقدون أن كل ذلك يتم حتى لا ينظم المؤتمر الوطني للحزب !، فإن بن شماش يؤكد من تطوان مرة أخرى على أن المؤتمر سينظم في وقته.

وأوضح المتحدث في نفس الإطار على أنه عندما ترشح للأمانة العامة وقبل يومين من انعقاد الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني التي تمخض عنها انتخابه على رأس الأمانة العامة قام بتعميم وثيقة عنوانها “إعلان نوايا” قدم فيها تصوره ورؤيته لبرنامج عمل خلال الفترة الممتدة ما بين 2018- 2020 على اعتبار أنه انتخب لاستكمال ولاية الأمين العام السابق السيد إلياس العماري، “وبعدها جاءت خارطة الطريق حتى نمضي جميعا لسنتين، وأشرت بخصوصها موجها رسالة من جميع المناضلات والمناضلين أن المشروع (خارطة الطريق) قابل للنقاش والاقتراحات لتوحيد البرنامج وبوصلة العمل “، يقول بن شماش.

أوضح الأمين العام للبام السيد حكيم بن شماش، أن المسؤولية الملقاة على عاتقه ومتابعته لممارسات بحجم “المنكر” وصلت حد عملية محاولة السطو على الحزب، خلال الاجتماع الأخير للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب، كل ذلك حال بينه وبين أن يكون شاهد زور على ما حدث، وأضاف بن شماش: “سننشر التسجيل الكامل لاجتماع اللجنة التحضيرية في الموقع الرسمي للحزب فور انتهاء اللجنة الوطنية للأخلاقيات من عملها بهذا الخصوص”.

واسترسل بنشماش بالإشارة إلى أنه سيبذل جهده من أجل المضي في أحسن الظروف إلى المؤتمر الوطني للحزب لتسليم الأمانة العامة إلى من يخشون ثقل الأمانة وحجم المسؤولية. وعبر ذلك الاستعداد بما يليق لمختلف الاستحقاقات والتحديات المقبلة، وبهذه المناسبة أثنى الأمين العام على مناعة الفريق النيابي وحصانته وصلابته تجاه كل الأحداث التي يمر بها الحزب”.

وأضاف بنشماش: “ارتكبنا أخطاء، ولم تكن لدينا الفرصة لتقييمها، أخطاء وصلت إلى درجة الخطايا أحيانا، ولا يمكن أن نستمر هكذا دون أن تكون لدنيا الشجاعة حتى نصلح أنفسنا ونتوجه بفخر إلى المغاربة لنعترف بخطئنا وخطيئتنا”.

وحتى ينبعث حزبنا من جديد، وجه بن شماش الدعوة إلى المناضلات والمناضلين في ربوع البلاد، للعمل والتحرر من السلبية والمشاهدة عن بعد، فاليوم دقت ساعة العمل مع القانون والشرعية، ومن سيحمل المشعل القادم للحزب سيتم الاتفاق عليه من طرف المناضلات والمناضلين. مؤكدا أن البام قادم وسيتجاوز الأزمة الراهنة، وما نعيشه اليوم هو بمثابة وقود عمل ليعود حزب الأصالة والمعاصرة إلى السكة الصحيحة.