في لقاء تواصلي..منتخبون ينوهون بالمقاربة التواصلية التي أطلقتها الأمانة العامة الجهوية

0 334

في إطار سياسة التواصل الميداني التي أطلقها سمير بلفقيه، المنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة بالجهة، إلتأم منتخبو ومناضلو ومناضلات حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم سيدي قاسم، بالمقر الإقليمي للحزب، صباح اليوم السبت 19 أكتوبر 2019، بحضور المنسق الجهوي، والأمناء الإقليميين لكل من إقليم سيدي قاسم وسيدي سليمان والخميسات، بهدف الانفتاح على المنتخبين والمنتخبات بالإقليم، وفتح نقاش وتبادل الآراء بشأن العديد من النقاط التي تهم خاصة واقع تدبير الحزب بالإقليم وأوجه التعاون والتنسيق المشترك بين الأمناء الإقليميين، إضافة إلى مواصلة الإشعاع الحزبي للبام في علاقة بالمسؤوليات المنوطة به من حيث التواصل وتأطير المناضلات والمناضلين وعموم المواطنين والمواطنات.


سمير بلفقيه: الأمانة الجهوية تلتزم بالتواصل الميداني للوقوف على كل مشاكل المنتخبين

وفي كلمة له، أفاد سمير بلفقيه، بأن لقاء إقليم سيدي قاسم، يأتي في إطار التدشين لمرحلة جديدة بعد حالة الفتور التنظيمي الذي عرفه تدبير الحزب بالجهة، مشيرا إلى أن حضور الأمناء الإقليميين هو رسالة لمناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة، على مستوى الإقليم بأن الأمانة الجهوية تلتزم معهم بالتواصل الميداني للوقوف على كل مشاكل الإقليم على المستوى الاجتماعي والتنظيمي.
كما بعث سمير بلفقيه من خلال اللقاء الإقليمي، رسالة للفرقاء السياسيين، مفادها “أن حزب الأصالة والمعاصرة حاضر على مستوى الإقليم ومن كان يراهن على أن المشاكل الداخلية التي تخبط فيها الحزب في الشهور الأخيرة أنهته فهو واهم ، وحزب البام سيقول كلمته في المستقبل القريب” يقول بلفقيه.


جمال الداودي : لقاء سيدي قاسم سيكسر حالة الفتور التنظيمي بالجهة

وفي ذات السياق، اعتبر جمال الداودي، الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم سيدي قاسم، اللقاء فرصة لتكسير حالة الركود التي عرفها الحزب خلال الثلاث سنوات الماضية، وكذلك هو مناسبة لتتواصل قيادة الحزب مع المنتخبين بالإقليم والأمانات المحلية والمناضلين والمناضلات، والاستماع لكل المشاكل التي تعرقل تواصلهم مع المواطنين والمواطنات.


عبد المطلب أعميار: اللقاءات الإقليمية كفيلة بإعداد الحزب لخوض كل الاستحقاقات المقبلة

ومن جانبه، أبرز عبد المطلب أعميار، الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم سيدي سليمان، أن لقاء سيدي قاسم الذي أشرفت على تنظيمه الأمانة الجهوية برئاسة السيد سمير بلفقيه، من شأنه أن يعطي دفعة جديدة لإقليم سيدي قاسم، لأنه يأتي استجابة لانتظارات المواطنين والمواطنات من جهة ، ومن جهة أخرى، من أجل تهيئ الشروط التنظيمية الكفيلة بإعداد الحزب لخوض كل الاستحقاقات التنظيمية والسياسية التي تنتظره.


رحو لهيلع يدعو المنتخبين للانفتاح أكثر على مشاكل الأقاليم ونقلها لقبة البرلمان

وبدوره، أكد رحو لهيلع، النائب البرلماني والأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم الخميسات، أن اللقاء شكل فرصة من أجل الإنصات إلى مشاكل ومطالب منتخبي ومناضلي ومناضلات إقليم سيدي قاسم، ونقْلِها إلى الجهات المختصة أو الترافع عنها داخل البرلمان سواء على شكل أسئلة شفهية أو كتابية موجهة للقطاعات الحكومية المعنية، قائلا في هذا الصدد : ” نحن كمنتخبين بالجهة مطالبين بالاضطلاع على كل المشاكل التي يعاني منها كل إقليم، ونضع يدا في يد لنحيي الحزب من جديد داخل جهة الرباط-سلا-القنيطرة”.

عز الدين بوخنوس يطالب بتحرير الطاقات الشابة داخل البام

أما عز الدين بوخنوس، ممثل شباب حزب الأصالة والمعاصرة بالإقليم، فأصر على ضرورة تحرير كل الطاقات الشابة التي يزخر بها الإقليم، مذكرا بالإشارة التي بعثها جلاله الملك محمد السادس إلى الأحزاب السياسية، في خطابه بمناسبة عيد العرش، “أن هذه الأحزاب بحاجة ماسة إلى ضخ دماء جديدة في هياكلها، لتطوير أدائها، باستقطاب نُخب جديدة وتعبئة الشباب للانخراط في العمَل السياسي”.

كما أكد بوخنوس أن الشباب هو ذلك الخلف الذي سيطيل عمر التنظيمات السياسية وعمر بعض السياسات، ويقوي من أداء المؤسسات من خلال أفكارهم الإبداعية.

سيدي قاسم/ خديجة الرحالي-عبد الرفيع لقصيصر