في لقاء مع “جسور” . . وهبي يحمل شعار “المناصفة دابا” ويؤكد التزام الحزب بتعزيز دور المرأة في المؤسسات التمثيلية

0 562

جدد السيد عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، تأكيد الموقف الثابت لحزب الأصالة والمعاصرة من قضايا النساء عموما ومطلب المناصفة في التمثيلية السياسية على وجه التحديد، معتبرا أن مطالب الحركة النسائية الرامية إلى تقوية وتعزيز المؤسسات من خلال تجويد مضامين القوانين والنصوص التشريعية بما يسمح بولوج أمثل للمرأة إلى الحياة العامة وممارسة دورها في تدبير الشأن العام، مؤكدا على الانخراط التام للحزب، بمختلف واجهاته التنظيمية والسياسية والتشريعية، في الترافع على مضامين مذكرة مشروع “المناصفة دابا” التي اشتغلت عليها جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات.

مواقف عبر عنها الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة خلال اللقاء الذي نُظّم اليوم الاثنين 15 يونيو 2020، بالمقر المركزي للحزب بالرباط، بطلب من رئيسة ومنسقة الجمعية، والذي خصص لعرض مضامين ميثاق الالتزام المعنوي من أجل المناصفة ونسخة من العريضة الموجهة إلى السيد رئيس مجلس النواب حول تفعيل المناصفة الدستورية الفعلية في أفق سنة 2030 وتطورها وتأثيرها، أمام السيد الأمين العام وذلك بحضور السيد فاطمة الحساني، رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، ورئيسة منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة، وعدد من برلمانيات الحزب وعضوات عن مجلسه الوطني.

وحظي مضمون الكلمة التي ألقاها السيد الأمين العام خلال هذا اللقاء بتنويه الحاضرات والحاضرين ووفد جمعية “جسور” نظرا لقيمة مضمونها وتنوع وتعدد الأفكار والمقترحات الرامية إلى تفعيل أمثل لمضامين المذكرة الترافعية التي قدمتها جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات، حيث اقترح السيد وهبي خلق لجنة للرقابة لفائدة المناصفة من داخل غرفتي البرلمان يكون لها الحق في التدخل في أي قانون يخص المناصفة، إضافة إلى مراقبتها لجميع القوانين التي تتم مناقشتها من داخل البرلمان، ملتزما بفتح استشارة موسعة مع عدد من الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان حول إمكانية خلق مكتب من داخل البرلمان يكون شعار “المناصفة دابا” اسما له، يتمركز دوره أساسا في التواصل مع جميع المؤسسات التي تشتغل في هذا المجال، واعدا وفد الجمعية بعمل الحزب على تحويل تصورها إلى مقترحات قوانين يتبناها الحزب في البرلمان بدون قيد أو شرط.

وخلال هذا اللقاء التنسيقي والتشاوري الذي يؤكد مرة أخرى الانفتاح القوي والمستدام لحزب الأصالة والمعاصرة على مكونات المجتمع المدني، عبرت السيدة فاطمة الحساني، رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، عن سعادتها بالمشاركة في هذا اللقاء وما نوقش فيه من قضايا ومواقف تدعم في شموليتها المرأة المغربية في مسارها النضالي من أجل تفعيل مبدأ المناصفة من داخل المؤسسات المنتخبة، مُدرِجةً كل المواضيع المرتبطة بالمرأة في خانة القضايا المجتمعية.
مؤكدة في تصريح خصت به البوابة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة (بــام.مـا) أن موضوع المناصفة كان وسيظل دائم التواجد على طاولة النقاش، وأن اللقاء المنظم مع جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات يؤكد ذلك، داعيا، في ذات السياق، إلى تسريع مأسسة هذا النقاش، تعزيزا للمكتسبات المحققة وربحا للزمن النضالي والتشريعي في كل القضايا ذات العلاقة بالمرأة حاضرا ومستقبلا.

من جهتها، عبرت السيدة أميمة عاشور، رئيسة جمعية جسور-ملتقى النساء المغربيات، عن سعادتها بتجديد التواصل مع القيادة الجديدة لحزب الأصالة والمعاصرة بخصوص القضايا المرتبطة بمبدأ المناصفة في تمثيلية المرأة من داخل المؤسسات التمثيلية، مشيرة في تصريحها لـ(بــام.مـا) إلى أن ظروف الحجر الصحي التي فرضها انتشار وباء فيروس كورونا، لم تمنع الجمعية من الاستمرار في مسارها النضالي والترافع، مشيدة بمضامين ومخرجات هذا اللقاء التواصلي والتشاوري خصوصا وأن قضايا النساء والمناصفة في التمثيلية السياسية من القضايا التي تتقاسمها الجمعية مع حزب الأصالة والمعاصرة، وذلك بالإضافة، بحسب تعبيرها، إلى تقاسم سمو ومرامي المشروع المجتمعي الحداثي الديمقراطي، “وقد تأكد لنا من جديد من خلال مداخلة السيد الأمين العام، الأستاذ عبد اللطيف وهبي، وكل القياديات والبرلمانيات وأعضاء المكتب السياسي أننا قوة واحدة ويد واحدة وصوت واحد مطالب بالمناصفة”، تقول السيد أميمة عاشور، رئيسة جمعية جسور-ملتقى النساء المغربيات.

وفي ذات السياق، قالت السيد نجوى كوكوس، رئيسة منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة إن السياق العام للقاء يندرج في إطار الحملة الترافعية والتوعوية الوطنية التي تنظمها جمعية جسور-ملتقى النساء المغربيات، من أجل “المناصفة دابا”، وهي الحملة التي توجت، بحسب تعبير السيدة كوكوس، بعريضة قُدِّمت لعدد من الفعاليات السياسية والنقابية، ومكونات المجتمع المدني، من أجل الترافع على ملف المناصفة، “خصوصا وأننا مقبلون على استحقاقات 2021، ما يعني أن عددا من القوانين ستطرح للنقاش في القريب العاجل، منها القانون التنظيمي لمجلسي النواب والمستشارين، والجماعات الترابية…”.

مسجلة وعي الحزب بمحورية المناصفة، كأحد المبادئ التي التزم بها المغرب في إطار أهداف التنمية التي أقرتها الأمم المتحدة لسنة 2030، وراهنية فتح نقاش عمومي بخصوصه ينعكس بشكل إيجابي في مضامين القوانين التي ستنطلق مناقشتها قريبا، خصوصا وأن مطلب المناصفة من القيم التي تأسس عليها الحزب، وبالتالي تبني هذا المطلب ليس بالموقف الجديد عليه.
متمنية، في تصريحها لـ(بــام.مـا) لكل مكونات الحركة النسائية تحقيق مكاسب ملموسة بخصوص مطلب المناصفة خلال الاستحقاقات المقبلة، خصوصا وأنه مع اقتراب سنة 2030 ستنطلق عملية التقييم لمدى التزام المغرب بما تعهد به، ومدى فعالية البرامج المخصصة للتكوين والتأهيل المواكبة للمرأة خصوصا في المجال السياسي”.

هذا وحرصت بدورها السيدة وفاء حجي، المسؤولة على مشروع “المناصفة دابا”، بجمعية جسور-ملتقى النساء المغربيات، على تقديم عرض لمضامين مشروع “المناصفة دابا” الذي اشتغلت عليه الجمعية طيلة الثلاث سنوات المنصرمة، مشيرة إلى حرص الجمعية على تقاسم خلاصات ونتائج اشتغالها على هذا الورش مع قيادة حزب الأصالة والمعاصرة، خصوصا وأنه ظل ملتزما بمواقفه الثابتة والمبدئية من قضايا المرأة والرفع من نسبة تمثيليتها داخل المؤسسات المنتخبة.

وفي تصريحها للبوابة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة، أكدت السيدة وفاء حجي أن مطلب المناصفة هو المدخل الرئيسي للمساواة المجتمعية، والتي تعتبر بدورها صلب القضية النسائية وجوهر الديمقراطية الوطنية. مشيدة في ذات التصريح عن التفاعل الإيجابي للسيد الأمين العام مع مطالب الجمعية، وتثمينه وكل القيادات النسائية التي حضرت إلى جانبه، لمضامين هذا المشروع، مسجلة اعتزازها بالانخراط الدائم للحزب بصفة كاملة وشاملة في مختلف المبادرات ومطالب الحركة النسائية الهادفة إلى تعزيز تواجد المرأة في الواجهات السياسية والتمثيلية.

تحرير: خديجة الرحالــي/ تصوير: ياسيــن الزهراوي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...