قضية اللغة والعلاقات مع اسبانيا وأستراليا ..من أبرز اهتمامات الافتتاحيات.

0 133

شكل النقاش الدائر حول قضية اللغة بالمغرب، والعلاقات بين المغرب وأستراليا، أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الخميس 7 فبراير 2019.
وهكذا، كتبت يومية (العلم) أنه لا يمكن مناقشة قضية اللغة ولا دراستها بمعزل عن الدستور، الذي يمثل أقوى تعاقد بين جميع مكونات المجتمع.
وأبرز كاتب الافتتاحية أن الدستور المغربي يحدد العربية والأمازيغية لغتين رسميتين للدولة، ولم يتحدث عن أي لغة أخرى لكي تشكل اليوم موضوع خلاف بين الفاعلين السياسيين.
وشدد على ضرورة تأطير النقاش الدائر اليوم حول لغة التدريس بالمراجع الدستورية، وهذا لا يلغي الاهتمام باللغات الحية، بالنظر إلى أهميتها البالغة لتلبية الحاجيات الاقتصادية والدبلوماسية والإعلامية للمواطن المغربي.
ومن جهتها، ذكرت صحيفة (أوجوردوي لو ماروك) أن القارة الاسترالية تتوفر على العديد من أوجه التشابه مع المغرب، ولذلك “فمن الصواب أن يوليها المسؤولون المغاربة اهتماما كبيرا”.

وأوضح كاتب الافتتاحية أنه كما هو الحال بالنسبة للمغرب، فإن القطاع الفلاحي الأسترالي له أهمية بالغة بالنسبة لاقتصاد هذا البلد، مشيرا إلى أن الجفاف لم يمنعه من أن يكون اليوم من بين العشر الأوائل في إنتاج القمح، بمحاصيل تتراوح ما بين 25 و30 مليون طن في السنة.

وتابع أن هذا البلد واجه، مثل المغرب، ندرة في الموارد المائية، لكنه استطاع تدبيرها والتغلب عليها، مبرزا أنه لهذا الغرض، أدرك الأستراليون أنه من مصلحتهم الانتقال إلى المغرب للاطلاع على التجربة المغربية في هذا المجال، في إشارة إلى مخطط المغرب الأخضر، الذي يمتد منذ عشر سنوات.