قلوب فيطح تطالب الوزارة الوصية باتخاذ ما يلزم من تدابير لإصلاح وتأهيل دار الشباب أصيلة وتعميم دور الشباب على أحياء المدينة ناقصة التجهيز

0 243

وجهت؛ عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة؛ ذة.قلوب فيطح؛ سؤالاً كتابياً؛ إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل؛ بشأن التدابير والإجراءات التي تعتزم الوزارة اتخاذها من أجل إصلاح وتأهيل دار الشباب أصيلة، وتعميم دور الشباب على أحياء المدينة ناقصة التجهيز.

وفي مضمون السؤال؛ أشارت السيدة فيطح؛ إلى أن دور الشباب ومختلف المراكز التربوية والثقافية تكتسي أهمية قصوى في بناء المسارات الحياتية للأفراد والجماعات، وخصوصا شريحة الشباب منهم، حيث تلعب دورا مركزيا في صقل شخصيتهم، وتنمية وعيهم العام، وتطوير مداركهم العلمية والمعرفية والثقافية، وتنشئتهم على قيم حب الوطن والتطوع وخدمة الصالح العام والاختلاف والتعدد والتعايش وقبول الآخر.

لذلك؛ تسترسل المتحدثة؛ اعْتُبِرت دور الشباب فضاءات لا غنى عنها للتأطير والتكوين، ومؤسسة أساسية من مؤسسات التنشئة الاجتماعية.

غير أن مدينة أصيلة، التي تقدر ساكنتها بما تعداده 33.000 نسمة، وهي كثافة سكانية مرشحة للارتفاع حيث تغلب عليها الفئة العمرية الشابة، تقول فيطح؛ تتوفر على دار شباب وحيدة (دار الشباب أصيلة)، لكن بدل أن تنهض بأدوارها في تثقيف الشباب من خلال احتضان الأنشطة الثقافية والتربوية والفنية والمسرحية والرياضية، بما يعود بالنفع على شباب المدينة، فإنها ظلت مغلقة منذ أكثر من 4 سنوات، الأمر الذي جعل البناية المذكورة شبه مهجورة، وفي حاجة مستعجلة إلى الإصلاح والترميم والتأهيل، قبل أن تتآكل جدرانها وتصبح آيلة للسقوط، فضلا عن ضرورة تعميم دور الشباب ومراكز القرب الثقافية والرياضية على مختلف أحياء المدينة ناقصة التجهيز.

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.