كمير تؤكد وجود اختلالات في تدبير البرامج الاجتماعية الموجهة لتأهيل وتعزيز قدرات النساء القرويات

0 177

قــالت المستشارة البرلمانية نجاة كمير، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، “إن موضوع تأهيل وتقوية قدرات النساء يحظى بالرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، وخطبه الملكية توصي بشكل دائم ومستمر الحكومة بالعمل على اعتماد برامج واَليات ميدانية للنهوض بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية للمرأة باعتبارها فاعلا أساسيا ومحوريا في المجتمع”، وأضافت ” لكن للأسف بالنسبة لتأهيل وتنمية قدرات النساء القرويات، فالمعطيات الواقعية تؤكد على استمرار المرأة القروية في واقع الهشاشة وعدم مشاركتها في منظومة الإنتاج”.

واعتبرت المستشارة البرلمانية في مداخلة لها خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت اليوم الثلاثاء 19 نونبر 2019، العمل الذي تقوم به وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، في تتبع ومواكبة مراكز تأهيل وتقوية قدرات النساء بالعالم القروي، غير كافي، نظرا للاختلالات الموجودة في تدبير البرامج الاجتماعية الموجهة لتعزيز قدرات النساء وتأهيلها من أجل مواكبة الدينامية التي تشهدها البلاد في مختلف المجالات.

وأكدت نجاة كمير، أن مراكز تأهيل وتقوية قدرات النساء بالعالم القروي تظل محدودة ومعدودة، ولا تلبي الطلب المتزايد من طرف جمعيات المجتمع المدني، ولا تراعى العدالة المجالية في توزيعها على مستوى المراكز القروية والمداشر، مشيرة إلى أن أغلبها تتمركز في الحواضر مما يشكل عائقا حقيقيا في وجه النساء القرويات .

خديجة الرحالي