كمير: جائحة كورونا فرصة تاريخية لتطوير البرامج والسياسات ذات الصلة بالحماية الاجتماعية

0 284

قالت نجاة كمير، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين” إن الفريق يعتبر أن جائحة كورونا هي الفرصة التاريخية لتطوير البرامج والسياسات ذات الصلة بالحماية الاجتماعية، والقيام بمراجعة عميقة وشاملة لطرق تدبير وتمويل المنظومة وتجويد طرق الاستهداف، لضمان شمولية آلية الحماية”، مشددة على ضرورة اعتماد مقاربة حقوقية لا مقاربة إنسانية.

وأكدت كمير، في مداخلة لها خلال جلسة الأسئلة الشفهية المنعقدة يوم الثلاثاء 30 يونيو 2020، أن أزمة كورونا كشفت أن محاربة الهشاشة تعد من أهم المطالب الحيوية لتجاوز مختلف الأزمات، كيفما كان نوعها وموضوعها، موضحة أن الجائحة وما تبعها من حجر صحي سلطت الضوء على ما تعانيه الفئات الهشة من الصعوبات كثيرة على مختلف واجهات الحياة، كما كشفت أيضا عن أهمية الأنظمة الاجتماعية في تحقيق التماسك الأُسَري والاجتماعي.

وشددت المستشارة البرلمانية أنه بفضل النظرة الاستباقية لجلالة الملك محمد السادس والمجهودات الجماعية، استطاع المغرب التصدي لمعظم تداعيات الجائحة، بل وأعطت آملا كبيرا في اتجاه التأسيس لمغرب جديد تكون فيه الأولوية لتوفير الحماية ورد الاعتبار للجميع، وكذا تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية ضمانا للحياة الكريمة لجميع المواطنات والمواطنين

وعرجت كمير للحديث عن إقليم سيدي بنور، قائلة “الإقليم يضم 25 جماعة ويعاني ساكنيه الأمرين، لا أتحدث عن سوء تدبير المراكز الاجتماعية بل غيابها تماما، إذ لا يوجد مركز للتدرج المهني ولا مركز لحماية الطفولة ولا دار المسنين ولا الفضاءات متعددة الوظائف للنساء” مضيفة “الرصد الأولي لتبعات الجائحة أظهر أن النساء عانين أكثر من سلبيات الحجر الصحي، بحيث كانت هناك الكثير من حالات العنف المسجلة ضد النساء، ناهيك عن العنف وعدد المؤسساتي الذي تجسد أثناء توزيع المساعدات المالية للأسر المتضررة من إجراءات الحجر الصحي”.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...