كورونا.. 1899 إصابة جديدة و2531 حالة شفاء خلال الـ24 ساعة الماضية

0 156

أعلنت وزارة الصحة ، اليوم الأحد ، عن تسجيل 1899 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و2531 حالة شفاء، و48 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضحت الوزارة، في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لـ(كوفيد-19)، أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 417 ألف و125 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، مضيفة أن مجموع حالات الشفاء التام ارتفعت إلى 378 ألف 154 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 90,7 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 6957 حالة، بنسبة فتك قدرها 1,7 في المائة.

وتتوزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة، بين كل من جهات الدار البيضاء-سطات ب641 حالة، والرباط سلا القنيطرة ب309 حالات ، وطنجة-تطوان-الحسيمة (260)، ومراكش-آسفي (190)، وسوس ماسة (164)،ودرعة-تافيلالت (73)، وفاس-مكناس (70)، وجهة الشرق (69)، والعيون-الساقية الحمراء (41)، وبني ملال خنيفرة (40)، وكلميم-واد نون (33)، إلى جانب تسجيل 9 حالات بجهة الداخلة-وادي الذهب.

وبالنسبة للوفيات، فتتوزع بين كل من جهات الدار البيضاء-سطات (13 حالة)، و10 بجهة الرباط سلا القنيطرة، و7 بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، و5 حالات بجهة مراكش-آسفي، و4 حالات بجهة فاس-مكناس، و3 حالات بكل من جهة الشرق وجهة كلميم واد نون، وحالة وفاة واحدة بكل من جهة سوس-ماسة وجهة درعة تافيلالت وجهة بني ملال خنيفرة.

وبحسب النشرة، فقد أصبح مؤشر الإصابة التراكمي بالمغرب 1148،6 إصابة لكل مائة ألف نسمة، بمؤشر إصابة يبلغ 5،2 لكل مائة ألف نسمة خلال الـ24 ساعة المنصرمة، مع استثناء 11 ألف و457 حالة من كونها مصابة بالمرض، ليرتفع إجمالي الحالات المستبعدة إلى ثلاثة ملايين و833 ألفا و871 حالة، فيما يبلغ مجموع الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حاليا 32 ألفا و14 حالة.

وبلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة بأقسام الإنعاش والعناية المركزة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، 88 حالة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى 1071 حالة، 95 منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي، و729 تحت التنفس الاصطناعي غير الاختراقي.

ومع

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...