كوكوس ” الشباب الذي اختار النضال من داخل الأحزاب اختار المهمة الصعبة، وعلينا فرض ذاتنا”

0 884

توقفت نجوى كوكوس، رئيسة منظمة شباب الأصالة والمعاصرة، عند أهم العراقيل التي تواجه الشبيبات الحزبية وتمنعها من أداء دورها الأساسي في إسماع صوت الشباب والترافع عن قضاياه، داعية الشباب المغربي إلى أخذ حقه بنفسه وفرض ذاته من داخل كل المؤسسات.

وأوضحت نجوى كوكوس، التي حلت ضيفة على برنامج “السلطة الرابعة” الذي بث مساء الجمعة 14 دجنبر، على قناة “تيلي ماروك Télé Maroc”، لمناقشة دور الشبيبات الحزبية في المغرب، (أوضحت) ما تقوم به الشبيبات الحزبية إضافة إلى الدور المخول لها من قبل القانون سواء في قانون الأحزاب أو في العرف السياسي، والمتمثل في تأطير الشباب والدفاع عن قضاياهم، وهناك الدور الذي تمارسه الشبيبات الحزبية بين جيلين الجيل السابق والجيل الحالي، وكذلك التأقلم مع واقع الشباب المغربي الصعب، مشددة على أن الشبيبات الحزبية كي تقوم بدورها يجب أن توفر لها العديد من الإمكانيات والوسائل من طرف المؤسسات الحكومية المعنية بالشباب .
وأكدت رئيسة منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة، بأن الصورة النمطية المأخودة عن الشبيبات الحزبية، والانتقادات الموجهة للشبيبات الحزبية، ليست في محلها، لأن الشبيبات تقوم بعمل داخلي شاق جدا مع قيادات الأحزاب والمكاتب السياسية، معبرة عن ذلك بالقول: ” الشباب الذي اختار النضال من داخل الأحزاب فقد اختار المهمة الصعبة”.

وأبرزت كوكوس بأن دور الشبيبات الحزبية ليس هو نشر أنشطتها على وسائل التواصل الاجتماعي، لأن دور ها الأساسي الذي يمكن أن تساهم من خلاله الشبيبات الحزبية في الحد من العزوف السياسي، وإرجاع الثقة المفقودة، وهو الدفاع عن قضايا الشباب وإسماع صوته لأصحاب القرار.

وتحدثت كوكوس عن أهم العراقيل التي تواجه الشبيبات الحزبية وتمنعها من أداء مهمتها على أكمل وجه، ملخصة إياها في عدم توفر الإمكانيات المادية لفتح مقرات لاستقبال الشباب وتكوينه وتأطيره، منوهة في هذا الصدد بالخطابات الملكية الأخيرة التي دعت إلى الرفع من الدعم للأحزاب لتوفير ظروف العمل والاشتغال للشباب.

وتطرقت كوكوس للممارسات التي يتعرض لها الشباب السياسي، في عدم إعطائه الفرصة لتقلد المناصب الكبرى، مشددة على أن “الشباب المغربي ليس أقل وعيا، لأنه هو من أسس أحزاب وقاد الحركة الوطنية، وخاض العديد من المعارك التاريخية بالبلاد، والعديد منهم استطاع الترشح باللوائح المحلية في الانتخابات الجماعية والانتخابات البرلمانية وحصل على مناصب بكفاءته، إضافة الى أن المواطن المغربي تعب من تكرار نفس الوجوه”.

كما توقفت كوكوس عند مأساة آلاف الشباب ضحايا برنامج “مقاولتي”، الذين يقبع عدد من ضحاياه في السجون، بسبب بيع وهم الحد من البطالة للشباب ، داعية في هذا الصدد، الشبيبات الحزبية إلى الترافع عنهم من خلال الفرق البرلمانية، لتبحث عن حل مع الحكومة .
وفِي الأخير، وجهت نجوى كوكوس رسالة لكل الشباب المغربي، بعدم انتظار من يعطيه حقه، بل عليه أخذ حقه بنفسه وفرض ذاتنا من داخل المؤسسات، تضيف كوكوكس.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...