لالة الحجة الجماني تسائل الوزير بنموسى حول واقع التعليم بجهة العيون-الساقية الحمراء

0 235

نظراً للضعف في جودة التعليم الخصوصي وضرورة النهوض بالتعليم العمومي بجهة العيون-الساقية الحمراء، وجهت عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة؛ لالة الحجة الجماني، سؤالاً كتابياً، إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول واقع التعليم بالجهة.

وقالت البرلمانية في سؤالها مخاطبة الوزير، “أولت وزارتكم اهتماماً كبيراً لقطاع التعليم الخصوصي، حيث خصصت المشروع المندمج رقم 6 لتطوير وتنويع التعليم الخاص، وذلك في إطار المشاريع المندمجة لتنزيل الرؤية الإستراتيجية 2015-2030، وعلى غرار باقي الجهات المملكة عرفت جهة العيون الساقية الحمراء طفرة على مستوى العرض المقدم”، مضيفة  “لكن وفرة العرض لا تكفي وحدها لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للرقي بمستوى جودة ومردودية المؤسسة التعليمية، سواء في القطاع العام أو الخاص”.

واعتبرت الجماني أن جعل القطاع الخاص شريكاً لقطاع لتعليم العمومي يهدف خلق جو تنافسي في العرض التعليمي والرفع من مستوى الجودة والمردودية، لن يتأتى بإعمال حكامة جهوية، تكرس الأهداف الاستراتيجية، وهو ما يقدمه المشروع المندمج رقم 14 لتطوير الريادة مأسسة التعاقد.

وأكدت البرلمانية أن التعليم الخصوصي في ظل هذا الوضع، أصبح الوجهة الأولى لأغلب العائلات في جهة العيون الساقية الحمراء، بحيث أنه رغم ضعف إمكانية الأسر ومحدودة مداخيلها، إلا أنها أصبحت تضع نفقات تعليم بنائها في القطاع الخصوصي في أعلى سلم متطلبات، وذلك على حساب العديد من الأولويات الملحة، مشيرة إلى أن تحقيق طموح هذه العائلات، على غرار باقي الأسر المغربية التي تشترك في نفس الهموم، رهين بالوصول إلى النتائج المنتظرة، وذلك بدوره رهين بالتنزيل السليم للمخططات وتفعيل رقابة حقيقية لضمان مردودية المنتوج التعليمي.

ومما سبق ذكره، ساءلت الجماني الوزير، عن مستوى تحقيق النتائج المنتظرة جهوياً من تنزيل الإطار القانوني المرجعي لتأطير الترخيص، وضمان معايير الجودة والمراقبة والتقييم، في ظل التزايد المطرد للمدارس الخصوصية مقابل تراجع أدوار المؤسسات التعليمية العمومية في جهة العيون لساقية الحمراء؟.
 

خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.