لغة التدريس ، الموضوع الأبرز في افتتاحيات الصحف

0 259

شكلت قضية لغة التدريس الموضوع الأبرز الذي تناولته افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء 3 أبريل 2019.

وهكذا، انتقدت جريدة (أوجوردوي لو ماروك) مواقف بعض السياسيين تجاه تدريس بعض المواد بالفرنسية، والذين يعتبرون تعريب أو فرنسة التعليم أو اختيار لغة أخرى للتدريس، قضية مبدأ بالنسبة للحزب، قبل كل شيء، ولا شي غير ذلك.

وأوضح كاتب الافتتاحية أن هذا النوع من المقاربات يظهر، بالنسبة لبعض الأحزاب السياسية، أن إصلاح التعليم والقرارات المترتبة عنه، هي قضية سياسية صرفة، وحزبية بالدرجة الأولى، مشيرا إلى أن “الخطاب والحجج التي يسوقها الأحزاب والسياسيون، هي للاستهلاك الإعلامي لا غير، في حين يبقى المضمون، مرتبطا بحسابات حزبية”.

من جهتها، أكدت يومية (ليكونوميست)، أنه على عكس الحجج القوية التي يستشهد بها بعض السياسيين للتعبير عن موقفهم، فإن تدريس بعض المواد باللغة الفرنسية أمر تحبذه الأسر، بصرف النظر عن وضعها الاجتماعي والاقتصادي.

وأشارت اليومية إلى أنه وفقا لتحقيق حول لغات التدريس أجري لدى نحو ألف أسرة، فإن التدريس باللغة الفرنسية “أمر تمت المطالبة به بشكل قوي في أواسط سنة 2000″، مضيفة أن هذا الأمر ليست له علاقة بالأغنياء وبالمواطنين الأكثر حداثة. وتابعت أن “الطبقات الضعيفة تحتاج أكثر من غيرها للمدرسة من أجل تمكين أطفالها من أدوات النجاح الاجتماعي والانفتاح على العالم”.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...