لغة التدريس.. من بين أبرز اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

0 301

شكلت رهانات تنصيب الوالي الجديد لجهة الدار البيضاء-سطات، وتحديات تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، أهم المواضيع التي استأثرت باهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس.

وهكذا، تطرقت (أوجوردوي لو ماروك) لتنصيب الوالي الجديد لجهة الدار البيضاء-سطات، مؤكدة أنه يتوجب على الوالي الجديد أن ينزل للميدان لتتبع إنجاز المشاريع واعتماد مقاربة مندمجة تضمن الالتقائية والتكامل بين مختلف السياسات القطاعية.

وأوضح كاتب الافتتاحية أن هذه المقاربة تشكل خارطة طريق ستتيح للولايات إمكانية الانخراط في منهجية استباقية، مشيرا إلى أن خارطة الطريق هذه ستجعل مدننا في المستقبل القريب تجمعات جذابة على الصعيد الإقليمي ولما لا على الصعيد العالمي، على جميع المستويات التكنولوجية والحضرية والبيئية.

وأكد على ضرورة تسريع وتيرة العمل وإطلاق آليات جديدة لتنفيذ الأشغال في مختلف المجالات، لافتا إلى أنه من الضروري أن تكون أولى ثمار هذه السياسة ملموسة منذ الأشهر الأولى لتدارك التأخير الحاصل.

ومن جانبها، علقت يومية (العلم) على موقف حزب الاستقلال من لغة تدريس المواد العلمية، حيث كتبت أن ردود الفعل التي أعقبت تصريحات الأمين العام للحزب بخصوص تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية لم تكن مفاجئة، لأنه كان متوقعا أن تسارع “نفس الجهات” إلى القيام بنفس الأدوار المعهودة للرد على مواقف حزب الميزان إزاء القضايا المصيرية، التي تهم المجتمع.

وأبرز صاحب الافتتاحية أنه من الغريب أن تسعى بعض الأطياف إلى محاولة منع حزب سياسي من التعبير عن رأيه إزاء قضية تهم المجتمع والرأي العام الوطني، مشيرا إلى أن تدريس المواد العلمية بالفرنسية يعد رهانا بيداغوجيا غير منتج، لأن التلميذ المستهدف حاليا لا يمتلك الكفايات اللغوية الأساسية، التي ستمكنه من الفهم والاستيعاب بهذه اللغة الأجنبية.

وشدد على أن التدريس بالفرنسية يمثل تطاولا غير مقبول في حق الدستور المغربي، ومقامرة خاسرة بمستقبل الأجيال القادمة، لأن الأمر يتعلق بتنشئة الأجيال في حقل يعتبر مستنبتا رئيسيا وخصبا للقيم والأخلاق والمثل.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...