لقاء تواصلي بامي مميز بدائرة فاس الشمالية

0 515

ترأس الدكتور محمد الحجيرة الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس، بمعية السيدة خديجة حجوبي مرشحة البام بدائرة فاس الشمالية، لقاءا تواصليا مع مناضلات ومناضلي الحزب بدائرة فاس الشمالية ، مساء يوم الثلاثاء 8 يونيو 2021 بالمقر الجهوي بفاس.

اللقاء الذي عرف حضورا مكثفا لعضوات وأعضاء الحزب خاصة الشباب والنساء والمناصرين الذين غصت بهم قاعة الاجتماعات ومرافق المقر الجهوي ، تميز بمتابعة إعلامية مكثفة للمنابر الصحفية المستقلة .
اللقاء التواصلي الناجح شكل مناسبة لاستعراض الخطوط الرئيسية للبرنامج التنظيمي وااسياسي والإشعاعي لحزب الأصالة والمعاصرة بمدينة فاس عامة وبدائرة فاس الشمالية خاصة ، إضافة لتسليط الضوء على الاستعدادات التنظيمية لخوض غمار الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، والآفاق المسطرة على صعيد مقاطعات وجماعات فاس والعلاقة مع باقي الفرقاء السياسيين والنسيج الجمعوي والحقوقي والإعلامي ، إضافة لتشخيص الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي بمدينة فاس والوقوف على الانتظارات الواقعية لساكنة العاصمة العلمية بجميع فئاتها .

اللقاء التواصلي حضرته رئيسة منظمة النساء بفاس السيدة ناجية قجو والشاب أسامة بوركيزة رئيس المكتب المحلي لمنظمة الشباب بمباطعة المرينيين ، إضافة لفعاليات شبابية ونسائية ومهنية من مقاطعات المرينيين وزواغة بنسودة وفاس المدينة وجماعة المشور .

الدكتور محمد الحجيرة الأمين العام الجهوي، نوه في بداية كلمته ، بالحضور النوعي والكمي في اللقاء ، خاصة الحضور النسائي، وبالتنظيم الجيد الذي نجحت فيه اللجنة المكلفة بالإعداد اللوجيستيكي والتنظيمي وبالحضور الإعلامي لتغطية مجريات اللقاء .
الدكتور الحجيرة، جدد التذكير بالمستجدات السياسية والتنظيمية وبالدينامية التي يعرفها حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس عامة وبعمالة فاس خاصة، في كل مقاطعات وجماعات دائرتي فاس الشمالية وفاس الجنوبية ، مشيدا بانخراط جميع مناضلات ومناضلي ومناصري الحزب في هاته الدينامية ، مع الترحيب بكل الالتحاقات الجديدة والكثيفة التي يعرفها الجسم التنظيمي بفاس ، وهو ما يؤكد جاذبية المشروع المجتمعي للحزب وواقعية البرنامج السياسي المعتمد من طرف القيادة الوطنية برئاسة الأمين العام الأستاذ عبد اللطيف، ويؤكد صحة المواقف والمبادرات الجريئة التي يباشرها المكتب السياسي ويدافع عنها فريقا الحزب باابرلمان ويتم تنزيلها على صعيد المؤسسات المنتخبة الجهوية والإقليمية والمحلية من قبل منتخبات ومنتخبي البام .
الأمين العام الجهوي، استعرض المستجدات التي تعرفها قضية الوحدة الترابية ونجاحات الديبلوماسية المغربية بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، والإجماع الوطني للدفاع عن القضايا الاستراتيجية للمغرب ، إضافة للدعوة إلى التعبئة للاستمرار في التدابير الاحترازية والوقائية لمواجهة وباء كورونا.

الأمين العام الجهوي ، وبعد تذكيره بمواقف الحزب الشجاعة تجاه عدة قضايا تهم الشأن العام ، خاصة قانون الحماية الاجتماعية وتقنين زراعة القنب الهندي والقوانين المؤطرة للعمليات الانتخابية، وقف عند التراجعات الحكومية عن التزاماتها الاقتصادية والاجتماعية التي أعلنت عنها في بداية ولايتها خاصة ما يهم دعم القدرة الشرائية للمواطنين والمواطنات والتقليص من نسبة البطالة في أوساط الشباب والنساء والتقليص من الفوارق الاجتماعية والمجالية والحد من ارتفاع المديونية الخارجية والداخلية .
وهي نفس التراجعات التي وقف عليها الأمين العام الجهوي عند تشخيصه لواقع مدينة فاس التي يكاد يجمع كل الفرقاء السياسيين والمدنيين على الوضع الخطير التي باتت تعرفه العاصمة العلمية اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وبيئيا، وتردي البنيات التحتية وتراجع الحركية التجارية في مقابل ارتفاع نسبة البطالة وإغلاق المؤسسات الصناعية وانعكاس ذلك على باقي القطاعات خاصة الخدماتية ، إضافة إلى تراجع خدمات المجلس الجماعي الحالي خاصة ما يهم قطاع النقل الحضري ومشكل مواقف السيارات والبطء في إعادة تهيئة شوارع وأزقة المدينة الجديدة …

الأمين العام الجهوي ، شدد على دور الفاعل السياسي المنتخب في الإقلاع الاقتصادي التنموي للمدينة وجلب الاستثمارات وخلق جاذبية سياحية تستثمر في الإنسان والمجال اعتمادا على الخصوصية العلمية والثقافية والحضارية لمدينة فاس واعتمادا على الموقع الجغرافي لفاس كعاصمة لجهة فاس مكناس.

هذه الأخيرة “جهة فاس مكناس ” التي أصبح وضعها غير مشرف جراء ما تعيشه على مستوى الاجتماعي والاقتصادي نتيجة تجاهل الحكومة لانتظارات الساكنة في كل المجالات كالصحة والتعليم والطرق والماء والشغل والمناطق الصناعية والصناعة التقليدية والسياحة وغيرها من المجالات التي تضررت كثيرا واصبحت مهددة بالسكتة القلبية .

الدكتور محمد الحجيرة ، شدد على انفتاح الحزب على جميع الفرقاء السياسيين والمدنيين بمدينة فاس على أرضية الاحترام المتبادل باختلاف الآراء والتوجهات السياسية وباختلاف المرجعيات الفكرية ، وأساسا على استقلالية الرأي الحزبي في اتخاذ المواقف وفي اختيار منتسبيه ومرشحيه ومرشحاته لتمثيله في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
وأن الفيصل في ذلك هو برنامج الحزب ومواقفه وخدمته للصالح العام وارتباطه العضوي بمواطنات ومواطني مدينة فاس .
الأمين العام الجهوي شدد على أهمية الفاعل المدني الملتزم والمنخرط والمتطوع لخدمة الساكنة من أجل نهج سياسة القرب ومحاربة الهشاشة والفقر والبطالة والتكوين والتمكين للنساء والشباب ، رغم أن البعض بدأ يتضايق من الحضور المميز للمجتمع المدني على راس اللوائح الانتخابية لبعض الأحزاب السياسية بالمدينة بشكل عام ،
خاصة وأن حصيلة تسيير المدينة والحكومة والجهة لا ترقى لانتظارات الساكنة بفاس والجهة في كل المجالات خلال الولايات الانتدابية الأخيرة.

إلى ذلك ، جدد الأمين العام الجهوي الدكتور محمد الحجيرة اعتزاز حزب الأصالة والمعاصرة بالتحاق الفاعلة الجمعوية السيدة خديجة حجوبي بصفوف الحزب وترشحها لخوض الاستحقاقات الانتخابية المقبلة على مستوى دائرة فاس الشمالية. وهو الالتحاق /الترشح ، الذي شكل إضافة نوعية للحزب بفاس وبجهة فاس مكناس عامة ، كمرشحة نسائية ضمن الدوائر المحلية ، ويؤكد المواقف المبدئية لحزب الأصالة والمعاصرة من المناصفة وحق المرأة في تحمل مسؤولية اللوائح الانتخابية المحلية .
في هذا السياق ، دعا الأمين العام الجهوي جميع مناضلات ومناضلي الحزب وجميع المتعاطفين إلى دعم السيدة حجوبي خلال هذا الاستحقاق الانتخابي، لما له من انعكاس إيجابي للحزب وللحركة النسائية الفاسية ، إضافة لدعم مرشح دائرة فاس الجنوبية السيد عزيز اللبار الذي يعتبر بشهادة الجميع الابن البار لمدينة فاس ونموذج المناضل البرلماني الذي تحتل مدينة فاس الأولوية في كل اهتماماته البرلمانية والاستثمارية والخيرية.

في ختام كلمته ، وجه الأمين العام الجهوي الدكتور محمد الحجيرة دعوته لساكنة مدينة فاس وخاصة الشباب والنساء للتسجيل في اللوائح الانتخابية وتكثيف المشاركة السياسية لإنجاح المسار الديمقراطي لبلادنا ولمدينة فاس .
مشيدا بالمنهجية الديمقراطية الشفافة التي اعتمدها المكتب السياسي برئاسة الأمين العام الأستاذ عبد اللطيف وهبي واللجنة الوطنية للانتخابات، في اختيار مرشحي انتخابات مجلس النواب سواء في الدوائر المحلية او في اللوائح الجهوية .

السيدة خديجة حجوبي مرشحة حزب الأصالة والمعاصرة لمجلس النواب في دائرة فاس الشمالية، شكرت في بدايتها كلمتها الحضور المكثف على تلبيته الدعوة لهذا اللقاء التواصلي، مع تحية وسائل الإعلام التي حضرت لمواكبة أشغال اللقاء واطلاع الرأي العام المحلي والوطني بحقائق المستجدات التنظيمية والسياسية التي يعرفها حزب الأصالة والمعاصرة بفاس عامة وبدائرة فاس الشمالية خاصة.

السيدة خديجة حجوبي أشادت بالثقة التي وضعها فيها حزب الأصالة والمعاصرة من خلال المكتب السياسي برئاسة الأمين العام الأستاذ عبد اللطيف واللجنة الوطنية للانتخابات لخوض غمار الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وبثقة مناضلات ومناضلي ومواطنات ومواطني فاس الشمالية بمقاطعاتها “المرينيين، زواغة بنسودة، فاس المدينة ” وبجماعة المشور ، مؤكدة على أن مرشحي ومرشحات البام بفاس يناضلون بشكل جماعي وتشاركي وتكاملي من أجل نجاح الحزب واحتلال مراتب مشرفة تليق بقوة الحزب ومشروعه المجتمعي وبرنامجه السياسي خدمة لمدينة فاس وساكنتها أولا وأخيرا في احترام تام لثوابت الأمة مغربية ومقدساتها تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

السيدة حجوبي ، عرجت على مظاهر الدينامية التنظيمية التي ميزت مسار الحزب منذ التحاقها تثمينا للتراكمات الإيجابية وتقوية لصفوف الحزب سواء على مستوى الالتحاقات الجديدة خاصة في وسط النساء والشباب ، وسواء على مستوى دعم هيكلة منظمة النساء والشباب في مختلف مقاطعات وجماعات فاس ، والانفتاح على النسيج الجمعوي والمدني عبر خلق قوة اقتراحية داعمة لبرنامج الحزب .

السيدة الحجوبي وقفت عند الوضع المتردي الذي باتت مدينة فاس تعرفه في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية، على مرأى ومسمع المجالس المنتخبة المحلية .
لتبقى ساكنة فاس الضحية الأولى والأخيرة بإجماع أغلب الفاعلين السياسيين والحقوقيين والمدنيين والإعلاميبن .
وهو الوضع ، تقول السيدة حجوبي ، الذي دفعها للانخراط في العمل الحزبي والترشح للانتخابات المقبلة، من أجل وضع حد له بمعية باقي الفرقاء السياسيين الشرفاء ، وإصلاح ما ترتب عن تسيير وتدبير الحزب المسير للشأن المحلي بمدينة فاس .
السيدة خديجة الحجوبي شددت على عزمها السير قدما في الاستعداد للاستحقاقات القادمة وانفتاحها على كل الطاقات والكفاءات و تبنيها لكل المقترحات والأفكار وبرامج العمل التي من شأنها خدمة مواطنات ومواطني مدينة فاس، مع التأكيد على استعدادها للتصدي لكل المحاولات الفاشلة لفرملة مسارها السياسي والانتخابي باسم حزب الأصالة والمعاصرة الذي تعتز بالانتماء له وتبني توجهاته السياسية والتنظيمية.
من جانب آخر، أكدت السيدة خديجة حجوبي على الدور الهام والأساسي للنسيج المدني أثناء وقبل جائحة كورونا ، حيث قام المجتمع المدني بأدوار طلائعية لمواجهة الجائحة والتخفيف من معاناة الساكنة، في الوقت الذي غابت فيه المجالس المتخبة تحت شعار “لنتباعد في انتظار أن نتعانق” حفاظا على مكاسبهم الانتخابية من التعويضات وغيرها من الامتيازات . حيث ظهرت نعمة تسيير الجماعات الترابية على المدبرين للشأن المحلي دون أن تصل للمواطنين والمواطنات ،مع تكريس سياسة عدم التجاوب مع انتظارات ساكنة فاس.

في ختام كلمتها ، جددت السيدة خديجة حجوبي دعوتها لساكنة فاس عامة وشباب ونساء فاس خاصة ، إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية والمشاركة المكثفة في العمليات الانتخابية المقبلة.

السيدة ناجيا قجو رئيسة منظمة نساء الأصالة والمعاصرة بفاس، نوهت بعقد هذا اللقاء التواصلي الهام على صعيد دائرة فاس الشمالية بحضور الأمين العام الجهوي الدكتور محمد الحجيرة والسيدة خديجة حجوبي مرشحة البام بدائرة فاس الشمالية، مشيدة بالحضور الكمي والنوعي خاصة في صفوف النساء . وهذا يؤكد الدور الطلائعي الي ستلعبه النساء الباميات خلال الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بكل أصنافها.

الشاب بوركيزة أسامة الرئيس المحلي لمنظمة الشباب بمقاطعة المرينيين، جدد انخراط شباب وشابات مقاطعة المرينيين في الاستعداد للانتخابات المقبلة بدءا بالتسجيل في اللوائح الانتخابية ودعم مرشحي ومرشحات البام ، وتشجيع الشباب على الترشح باسم حزب الأصالة والمعاصرة ، والانفتاح على الطاقات والكفاءات الشابة لتقوية صفوف الحزب بالأطر والنخب التي تشكل موردا فكريا واقتراحيا.

في ختام اللقاء التواصلي الناجح ، أدلى الدكتور محمد الحجيرة والسيدة خديجة حجوبي بتصريحات صحفية للمنابر الحاضرة لتنوير الرأي العام المحلي والوطني حول الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة بمدينة فاس.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...