لقاء تواصلي لشباب تاونات يجمع المشاركون فيه على ضرورة الانفتاح على شابات وشباب الاقليم وراهنية التسريع بهيكلة المنظمة

0 492

أجمع شابات وشباب إقليم تاونات المشاركون في اللقاء التواصلي حول موضوع: “مساهمة الشباب في صنع القرار الحزبي بإقليم تاونات” على تنظيم ورشات تكوينية حزبية مع مراعاة الانفتاح على شابات وشباب إقليم تاونات من المتعاطفين والراغبين في التعرف أكثر على الحزب ومنظمة الشباب، ودعم تمثيلية الشباب على المستوى الإقليمي والجهوي والوطني.

اللقاء “عـن بـعـد” الذي نظم بمبادرة من الأمين العام الجهوي الدكتور محمد الحجيرة وبتنسيق مع المكتب الجهوي لمنظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس-مكناس، وسيره عماد الدراني عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثاني للمنظمة، حيث وضح السياق العام الذي يتم فيه هذا اللقاء، في إطار التحولات السياسية و التنظيمية التي تعرفها المنظمة تحضيرا للمؤتمر الوطني الثاني، وكذا وضع تصور شامل لمشاركة الشباب بإقليم تاونات للمشاركة في صنع القرار الحزبي وكذا الحضور الوازن خلال المؤتمر الوطني الثاني للمنظمة.

ودعا المشاركون في اللقاء إلى ضرورة فسح المجال لإشراك الشباب في صنع القرار السياسي بإقليم تاونات، والحفاظ على مبدأ الشفافية والمصداقية وتكافؤ الفرص، ودعم ومواكبة المرأة القروية خصوصا الشابات منها من أجل ضمان انخراط قوي لها في العمل الجمعوي والسياسي.

وهو ذات اللقاء الذي تميز بمداخلة توجيهية ألقاها الأمين العام الجهوي، توقف خلالها عند تداعيات جائحة كورونا على مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وطنيا ومحليا، وانعكاس ذلك على السيرورة التنظيمية للحزب. حيث أبلغ شباب وشابات الحزب بالإقليم تحيات الأمين العام للحزب الأستاذ عبد اللطيف وهبي. مذكرا بالمستجدات السياسية والتنظيمية التي باشرتها القيادة الحزبية برئاسة الأمين العام الوطني السيد عبد اللطيف وهبي، خاصة ما تعلق بتكليف الأمناء العامين الجهويين ومباشرة تنزيل البعد الجهوي في عملية تجديد وبناء الهياكل التنظيمية للحزب والمنتديات والمنظمات الموازية.

مشددا في ذات السياق على العمل بنفس وحدوي والانفتاح على الطاقات والكفاءات الشابة بإقليم تاونات، مؤكدا على أن الشباب بتاونات يشكلون نسبة عالية من عدد ساكنة الإقليم، وهو ما يتجلى في الوضع المُشرِّف لحزب الأصالة والمعاصرة خلال انتخابات 2015، حيث أن جل رؤساء ومنتخبي الحزب جلهم شباب، إضافة إلى دعوته لضرورة استثمار هذه المكتسبات بخلق منظمة شبابية قوية بالإقليم للترافع على مشاكل الشباب في ميادين الصحة و التعليم و الشغل..، للمساهمة في تكوين وتأطير وتأهيل الشباب وإعدادهم للمحطات الانتخابية والتنظيمية القادمة في انسجام تام مع التوجيهات الحزبية المعتمدة بعد المؤتمر الوطني الرابع وباستلهام التراكمات الإيجابية والتوجه للمستقبل، وفي سياق تفعيل حزب الجهات الذي تتبناه حزب الأصالة والمعاصرة في نظامه الداخلي.

وفي هذا السياق، أخبر الأمين العام الجهوي الشباب بقرب تجهيز المقر الإقليمي بتاونات حتى تكون بنية استقبال جاهزة لكل المبادرات وخاصة الشبابية منها.
مبديا استعداده المبدئي كأمين عام جهوي التفاعل مع الشباب والترافع حول قضاياهم ودعمهم مع الإشارة إلى إشكالية المشاركة السياسية للشباب وصنع القرار السياسي، وهو تحدي يسائل الجميع على كافة المستويات مثل: الشباب والبطالة، الشباب والتشغيل الذاتي، الشباب وآفاق المستقبل…

مشددا على أن للشباب كامل الفرص في اتخاذ المبادرات كيفما كانت، مذكرا بالأدوار التي لعبها إبان فترة الاستعمار والنضال من أجل استقلال الوطن، ومشددا على الرهان على الشباب في الوضع الراهن من أجل الانخراط في ورش التنمية والديمقراطية لأن الرأسمال الحقيقي للشعوب والدول هو الشباب.

لذلك، أكد الدكتور محمد الحجيرة كمسؤول الحزب جهويا على واجب الإنصات للشباب ومشاركتهم همومهم وأهدافهم والانخراط في مبادراتهم وتبني آراءهم والمساهمة معهم في لفت انتباه الرأي العام لهذه الفئة من اجل تقديم إجابات عملية لانتظاراتهم على مختلف الواجهات والمجالات. مذكرا بأن الحزب يزخر بطاقات شابة مثقفة ومكونة تكوينا أكاديميا، والحضور المهم لفئة الشباب على مستوى التمثيلية في الجماعات الترابية بالإقليم.

وعلى هذا المستوى جدد الأمين العام الجهوي دعم الحزب من خلال القيادة الوطنية والأمين العام الوطني السيد عبد اللطيف وهبي دعمه للشباب ذكورا وإناثا في كل الجماعات الترابية القروية والجبلية. كما وجه في كلمته عبارات الشكر والتقدير لكل الساهرين على مواجهة جائحة كورونا بالصفوف الأمامية من أطقم صحية وإدارية وتقنية وقوات أمنية وسلطات محلية ومنتخبة وموظفي ومستخدمي الجماعات وقطاع التعليم المجندين وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وسياسته الرشيدة التي كانت سباقة لاحتواء الوباء والتخفيف من الأضرار الناجمة عنه. منوها في ختام كلمته بالمبادرة الشبابية التواصلية، مؤكدا على أنه ستعقبها مبادرات تنظيمية في أفق الهيكلة الإقليمية والمحلية للحزب والمنظمات والمنتديات الحزبية.

من جانبه ركز يوسف المساعف الرئيس الجهوي لمنظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة على الحضور الوازن للشباب بالحزب في إقليم تاونات، مبرزا أن هذا الحضور يجب أن يوازيه عمل تنظيمي وسياسي للمنظمة من أجل تقوية الشباب وتأهيلهم للمشاركة في صنع القرار الحزبي والشأن العام المحلي.

كما قدم عرضا حول مخرجات اللقاء الجهوي الذي نظم بتنسيق مع سكريتارية اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثاني للمنظمة، والذي عرف كلمة توجيهية للأمين العام الوطني للحزب السيد عبد اللطيف وهبي، كما ذكر بمنجزات المنظمة جهويا وتراكماتها في صنع القرار الحزبي خصوصا خلال المؤتمر الرابع للحزب، حيث كان دور المنظمة فيه قويا من خلال المشاركة الوازنة للشباب بالمؤتمر.

وفي ختام اللقاء دعا المساعف شباب وشابات إقليم تاونات إلى العمل، رغم الظروف التي تمر ببلادنا في إطار التدابير الاحترازية لجائحة كورونا، إلى هيكلة المنظمة إقليميا وتنزيلها إلى كل الجماعات الترابية، والتحضير للمؤتمر الوطني الثاني للمنظمة والذي شدد على أنه سيكون مؤتمرا محوريا في تاريخ المنظمة.

اللقاء اختتم بعدد من التوصيات أبرزها، إجماع كل المشاركين فيه على ضرورة التسريع بهيكلة منظمة شباب حزب الأصالة والمعاصرة بالإقليم وفي باقي جماعات الإقليم الـ49، وضرورة ارتقاء المنظمة إلى طموحات شابات و شباب إقليم تاونات، عبر تشجيع الشباب على الفعل الحزبي والسياسي، والترافع على قضايا الشباب الملحة بالإقليم، وفتح باب الانخراط وتجديد الانخراط.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...