ليلى بنعلي: المرأة المغربية بجهة درعة تافيلالت كانت دائما رمزا للصبر والتحدي والمبادئ والأخلاق

0 125

قالت، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، ليلى بنعلي؛ “إن تاريخ المقاومة الوطنية يشهد للمرأة ببسالتها في الدفاع عن الوحدة الترابية وفي تكريس قيم المواطنة الصادقة والمثابرة، إذ أن المرأة المغربية في جهة درعة تافيلالت، كانت دائما رمزا للصبر والتحدي والمبادئ والأخلاق الحميدة”.

وأضافت بنعلي، في كلمة لها خلال اللقاء التواصلي لنساء البام بجهة درعة تافيلالت، المنظم اليوم السبت 18 يونيو 2022 بمدينة ورزازات، مخاطبة مناضلي ومناضلات الحزب “إن انضمامكم ونضالكم وانخراطكم الفعلي والميداني في هذا الحزب العتيد المتمسك بثوابت الأمة والدفاع عن وحدة الوطن وكرامة المواطنات والمواطنين، والمنفتح على الطاقات الشابة والكفاءات النسائية عبر جميع هياكله في مختلف جهات المملكة، والمنتصر لمنطق التمكين للمرأة والشباب في الجماعات الترابية والبرلمان بغرفتيه وفي الحكومة أيضا”.

ومن هذا المنطلق، أردفت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، “يحق لكم أن تفتخروا بالديمقراطية التي تدبر بها أمور الحزب، وفق توجيهات الأمين العام- وزير العدل؛ عبد اللطيف وهبي، الذي يؤكد في كل المناسبات على تعزيز وصيانة الديمقراطية في تدبير شؤون الحزب محليا جهويا ووطنيا، وها أنتم اليوم في درعة تافيلالت تؤسسون للمنطق ذاته من خلال هذا اللقاء، الذي سيكون لبنة لعمل سياسي نسائي ستكون نتائجه مشرفة وضامنة لمبدأ التمكين السياسي للنساء الباميات، في كل من ورزازات وزاكورة وتنغير والرشيدية وميدلت، في المراكز الحضرية وفي المناطق الجبلية والواحية أيضا”.

كما لم تفوت عضو المكتب السياسي الفرصة دون تجديد التأكيد على أن مستقبل هذه الجهة الغنية بمواردها وثرواتها الطبيعية والبشرية، والتي تحظى باهتمام كبير من لدن الحكومة ومن وزراء البام، الذين زاروا خلال الأشهر المقبلة مختلف أقاليم الجهة، داعية الجميع، كل من موقعه، سواء في الحكومة أو في البرلمان وكذلك في الجماعات الترابية وفي جمعيات المجتمع المدني، إلى تحقيق التزامات الحزب وتنزيل البرنامج السياسي الذي قدمه الحزب خلال الانتخابات الأخيرة، والتي بوأته بفضل ثقة المغربيات والمغاربة مرتبة متقدمة مكنته لأول مرة من خوض تجربة التدبير الحكومي، بعد الحصول على ما مجموعه 106 برلمانية وبرلماني في البرلمان بغرفتي النواب والمستشارين.

كما نوهت السيدة بنعلي بالعمل الذي تقوم به مناضلات ومناضلي الحزب في مختلف الجماعات الترابية بأقاليم هذه الجهة، مشيدة بتواصلهم المستمر، كمنتخبين وبرلمانيين، مع مصالح وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة التي حضيت بالثقة المولوية الشريفة للإشراف على تدبير هذا القطاع الحيوي.

ورزازات: سارة الرمشي/المصطفى جوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.