ليموري: اشتغالنا على قضايا الشأن المحلي يوازيه نشاط ترافعي مكثف عن كل القضايا الوطنية وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية

0 386

أكد؛ رئيس مجلس جماعة طنجة؛ منير ليموري؛ أن الترافع عن القضايا الوطنية حاضر بقوة في أجندة اشتغال المجلس المرتبطة بالشراكة والتعاون الدولي.

وأبرز السيد ليموري؛ في تصريح خص به البوابة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة Pam.Ma؛ أن اشتغال المجلس الجماعي على قضايا الشأن المحلي لمدينة طنجة؛ يوازيه عمل ترافعي كبير عن مختلف القضايا الوطنية وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية؛ من خلال اللقاءات والأنشطة التي ينظمها المجلس أو يشارك فيها سواء داخل المغرب أو خارجه.

وأوضح رئيس المجلس الجماعي؛ أن مدينة طنجة تربطها اتفاقيات وشراكات مع العديد من الوحدات الترابية سواء في دول إفريقيا أو أوروبا أو غيرهما؛ مبرزا أن الهدف من الفعاليات المنظمة في هذا الإطار؛ هو بالإضافة إلى تبادل التجارب والخبرات بين الوحدات الترابية؛ تفعيل الدبلوماسية الموازية التي تشمل الترويج لعدالة قضايانا الوطنية؛ كما يؤكد على ذلك جلالة الملك محمد السادس.

وفي هذا الإطار؛ أشار السيد ليموري؛ إلى أن مدينة طنجة؛ ذهبت إلى أبعد مدى في شراكتها الموقعة مع بلدية سانت جوس في بلجيكا؛ حيث تم مؤخرا إطلاق اسم طنجة على إحدى أهم القاعات بمقر هذه البلدية البلجيكية؛ وهي خطوة لها دلالة رمزية كبيرة؛ خصوصا وأن بلجيكا تضم جالية مغربية مهمة لها مكانتها المتميزة في النسيج المجتمعي البلجيكي.

ولفت نفس المتحدث إلى أن هناك حزمة مشاريع مشتركة بين الجانبين سيتم تفعيلها في القريب القادم تشمل العديد من المجالات بما يخدم مواطنات ومواطني المدينتين ويرتقي بهما إلى مصاف الأفضل؛ سواء انطلاقا من مدينة طنجة أو انطلاقا من مدينة سانت جوس. كما أن هاته المشاريع تعكس؛ يضيف ليموري؛ أيضا قوة علاقات الصداقة المتينة التي جمعت دوما بين المملكة المغربية ومملكة بلجيكا يعززها التعاون المشترك في عدة مجالات.

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.