ليموري: طنجة نموذج أرضية للاقتصاد الأزرق بآفاق واعدة بالنسبة للمدن المينائية

0 207

قال؛ رئيس مجلس جماعة طنجة؛ السيد منير ليموري؛ اليوم الأربعاء 11 ماي الجاري؛ إن الاقتصاد الأزرق يفتح آفاقا واعدة بالنسبة للمدن المينائية.

جاء ذلك؛ لدى مشاركة السيد ليموري؛ ضمن أشغال المؤتمر العالمي السابع عشر للمدن والموانئ، الذي تنظمه الشبكة العالمية للمدن المينائية.

وأكد رئيس المجلس الجماعي؛ على الدور المهم الذي يجب أن تلعبه مدن الموانئ من حيث التكيف مع تغير المناخ وانتقال الطاقة والحماية والتنوع البيولوجي، وتطوير الثقافة البحرية، والسياحة المستدامة، وتعزيز الروابط الاجتماعية والثقافية بين الاقتصاد الأزرق والميناء وسكانه.

وأشار إلى أهمية تطوير مقاربة جديدة للسياحة الساحلية المستدامة ونظم الغذاء، وإشراك العلماء والباحثين في هذه الديناميكية، والاستفادة من الفرص التي تتيحها تقنيات المعلومات والاتصال، والممارسات الجيدة، بهدف تعزيز الإجراءات والمبادرات لصالح التنمية المستدامة.

ونوَّه ليموري بالجهود الكبيرة التي بُذلت في بلادنا للاعتناء بالمدن المینائیة، ولتطوير الأنشطة ذات العلاقة بالاقتصاد الأزرق في مختلف المجالات.

كما أشاد بالإنجاز الھام الذي تحقق في مدينة طنجة، والذي أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، على إعطاء انطلاقته، والمتمثل في مشروع إعادة توظيف المنطقة المینائیة طنجة المدينة، وإعادة ربط الميناء الترفيهي الذي تم تشییده بمواصفات عالمیة، بفضاءات المدينة العتیقة لطنجة.

وخلص ليموري؛ إلى أن ھذا المشروع نموذجا للأفق الأزرق، الذي يربط ماضي ھذه المدينة العريقة بالمستقبل، متمنياً أن تتحقق فیه التنمیة المستدامة للجیل الحاضر ولأجیال المستقبل.

وجرى حفل افتتاح هذا الحدث الدولي، الذي تم حضوريا وعبر تقنية المناظرة المرئية عن بعد، بحضور والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد مهيدية، ورئيس المجلس الجهوي؛ عمر مورو، ورئيس مجلس عمالة طنجة أصيلة؛ امحمد أحميدي؛ والمدير العام لوكالة تنمية أقاليم الشمال، منير البيوسفي؛ ونائب المدير العام للسلطة المينائية لطنجة المتوسط؛ حسن عبقري؛ وشخصيات أخرى.

وسيتم تناول العديد من المواضيع خلال هذا المؤتمر، بما في ذلك “حوارات جديدة من أجل بحر متوسطي مستدام: ما هو دور مدن الموانئ؟”، و “الجمعية الدولية لمدن الموانئ كفضاء لإيجاد الحلول: الابتكارات الرقمية لمستقبل أزرق”، “مبادئ وتحديات ورافعات الاقتصاد الأزرق، ” الابتكارات التكنولوجية للتكيف مع تغير المناخ والتخفيف من حدته”، “نظم الغذاء المستدامة: مبادرة الموانئ الزرقاء، بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة”، “إعداد الرأس المال البشري للاقتصاد الأزرق: وظائف جديدة والتعليم”، و”حوكمة متجددة لمدن الموانئ: البناء المشترك مع المجتمع المحلي “.

كما ستتميز التظاهرة بانعقاد الجمعية العامة للجمعية الدولية لمدن الموانئ، وزيارة لمنطقة كاب سبارطيل وميناء طنجة المتوسط.

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.