مؤسسات التعليم الأولي “التقليدي” تنوه بالتفاعل الإيجابي للسيد عبد اللطيف وهبي مع مذكرتهم المطلبية

0 462

استقبل، اليوم الأربعاء 22 يوليوز 2020، عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، رئيس وأعضاء جمعية التضامن للتربية والتعليم الأولي بالرباط، من أجل الوقوف على المشاكل التي يتخبط فيها قطاع التعليم الأولي “التقليدي”، وذلك بالمقر المركزي للحزب بالرباط.

وتقدمت الجمعية بمذكرة مطلبية للسيد عبد اللطيف وهبي تدعو من خلالها الحزب إلى التدخل من أجل إنقاذ أصحاب مؤسسات التعليم الأولي من الضياع على غرار ما تم القيام به بالنسبة لباقي فئات المجتمع، مؤكدة (الجمعية) أن في هذا ضياع وتشريد لأسر أعطت الكثير للتعليم الأولي وحرمان للأطفال الذين كانت هذه المؤسسات تقدم لهم خدمات مقابل واجبات تضامنية.

وفي هذا الصدد، كشف محمد التحاف، رئيس الجمعية، أن هناك فئة لم تستفد لا من الضمان الاجتماعي ولا من الموارد المرصودة لحاملي بطاقة الرميد، وهي فئة أصحاب مؤسسات التعليم الأولي الذين قدموا تضحيات كبيرة كشركاء، من أجل الرقي بالمنظومة التعليمية، مبرزين أن فئة عريضة ظل أصحابها يواجهون مصيرهم بمفردهم دون أي دعم من أي جهة، مع العلم أن هذه الفئة كانت على حافة الإفلاس حتى قبل ظهور الوباء في المغرب، وقد سبق أن وجهت رسائل في هذا الباب إلى رئاسة الحكومة ووزارة التربية الوطنية.

وقال رئيس الجمعية، “إنه ترتب عن هذه الوضعية التي تعيشها بلادنا اليوم إغراق هذه المؤسسات في الديون وتخلف عن أداء واجبات الكراء وفواتير الماء والكهرباء، بل إن عددا منهم لم يعد أصحابها يجدون ما يسدون به ضرورات القوت اليومي”، منوها، في ذات الوقت، بالتفاعل الإيجابي للسيد الأمين لحزب الأصالة والمعاصرة مع فحوى المذكرة المطلبية التي رفعتها الجمعية للحزب، وذلك من خلال طرح مشاكل هذه الفئة على الوزارات الوصية من قبل الفريق النيابي للبام.

سارة الرمشي/ المصطفى جوار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...