مؤسسة وسيط المملكة واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي تطلقان مشاورات حول استعمال المنصات التجارية العالمية

0 118

أعلنت مؤسسة وسيط المملكة واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي عن إطلاق مشاورات مع فاعلين وطنيين ودوليين حول استعمال المنصات التجارية العالمية لتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين.

وأوضح بلاغ مشترك أن “مؤسسة وسيط المملكة واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي تتداولان منذ عدة أسابيع حول الآثار المترتبة عن استعمال المنصات التجارية العالمية لتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين”.

وأبرز أنه على إثر ما تتيحه الأخبار المتوفرة، على نطاق واسع، من معلومات حول GAFAM / BATX، وحول وضعية المنصات التجارية الرقمية الدولية، وعلاقتها بالحياة اليومية للمواطنين، والتي قد تصل في بعض الأحيان، حد التدخل في صلاحيات الجماعات والدول.

واعتبارا لمختلف المبادرات والتدابير الرامية إلى تعميق التفكير داخل المجموعات الاقتصادية والجيوسياسية الرئيسية لفهم التوازنات التي يجب إرساؤها مع هذه المنصات، والتي تجعل بلدنا، بشكل طبيعي وواضح، في صلب هذه التساؤلات، التي أصبحت تكتسي طابعا عالميا، لا سيما في سياق تفاعلات اقتصادنا الرقمي مع المجموعات الإقليمية.

فإن كلا من مؤسسة وسيط المملكة واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي أبدتا اهتمامهما بهذه الإشكالية، وذلك في إطار مهام المؤسسة المتعلقة بالدفاع عن الحقوق، والإسهام في ترسيخ سيادة القانون، وضمان جودة وملاءمة الخدمات التي يقدمها المرفق العام مع انتظارات المواطنين.

أما بالنسبة للجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، فيأتي هذا الاهتمام في إطار اختصاصاتها المتعلقة بمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، وإرساء الثقة الرقمية وحماية المواطنين داخل المنظومة الرقمية.

فالتحول الرقمي، يؤكد البلاغ، أصبح حقيقة حتمية في تشكل العلاقة بين المرتفق والإدارة العمومية. وهو التحول الذي يثير مجموعة من التساؤلات حول التحديات المرتبطة باستخدام الإدارات العمومية، في خدماتها الارتفاقية، للمنصات التجارية الرقمية الدولية.

وأشار بهذا الخصوص إلى تأثير استخدام هذه المنصات على فكرة السيادة الوطنية في ما يخص الأداء الارتفاقي في عمل الإدارة العمومية، وتأثير استخدام هذه المنصات على استدامة الخدمات العمومية، ما دامت هذه الخدمات تبقى رهينة إرادة الجهة المسؤولة/المتحكمة في هذه المنصات.

كما يتعلق الأمر بضمانات الحفاظ على الخصوصية والسرية المرتبطين ببعض الخدمات المقدمة للمرتفقين عبر هذه المنصات-في إطار- الإدارة الرقمية، وعلاقة ذلك بإرساء الثقة في أداء الإدارة، ومفهوم جودة الخدمات العمومية في ظل غياب “مبدأ الرقابة” الواجب تطبيقه على آليات وكيفيات اشتغال هذه المنصات.

هذا إضافة إلى حدود الحماية القانونية والتشريعية المفروضة للمرتفق في علاقاته مع الإدارة العمومية الوطنية حينما يتعلق الأمر بـ ” وسيط” عابر للحدود، وضعف الموقف التفاوضي للإدارة العمومية في مواجهة هذه المنصات، في ظل ما يمكن وصفه بالهشاشة الرقمية.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...