مؤشرات HCP .. مؤشر أسعار المستهلكين يرتفع بـ0.1% والتضخم بـ0.6%

0 218

سجلت المندوبية السامية للتخطيط، ارتفاع الرقم الاستدلالي للاثمان عند الاستهلاك بـ0,1% بسبب ارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ0,1% وانخفاض الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 0,1%، وخلصت في (مذكرة) إخبارية، إلى أن مؤشر التضخم الأساسي سجل ارتفاعا بـ0,2% خلال شهر وبـ0,6% خلال سنة.

وأوضحت المندوبية، أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، سجل خلال شهر فبراير 2021، ارتفاعا ب 0,1% بالمقارنة مع الشهر السابق. وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ 0,1% و تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ 0,1%.

وبحسب المصدر ذاته، فقد همت انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري يناير وفبراير 2021 على الخصوص أثمان “الخضر” بـ 1,5% و”السمك وفواكه البحر” و”اللحوم” بـ 1,3% و”السكر والمربى والعسل والشوكولاته والحلويات” بـ 0,2%.

وعلى العكس من ذلك، تضيف (المذكرة) الإخبارية للمندوبية، ارتفعت أثمان “الزيوت والذهنيات” بـ 2,4% و”الفواكه” بـ 1,6% و”الحليب والجبن والبيض” بـ 0,3%. فيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الارتفاع هم على الخصوص أثمان “المحروقات” بـ 2,5%.

وأشارت مندوبية الحليمي إلى أن الرقم الاستدلالي سجل أهم الارتفاعات في أكادير وطنجة و الرشيدية بـ 0,3% وفي وجدة وسطات بـ 0,2% وفي مراكش و تطوان والحسيمة بـ0,1%. بينما سجلت أهم الانخفاضات في كل من أسفي بـ 0,6% وفي الداخلة بـ 0,2%.

وأفادت المندوبية، أنه بالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بـ 0,3%خلال شهر فبراير 2021. وقد نتج هذا الارتفاع عن ارتفاع أثمان المواد غير الغذائية ب 0,9% وانخفاض أثمان المواد الغذائية ب 0,8%.

وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 0,1% بالنسبة لكل من “الترفيه والثقافة” و “الصحة” و “المواصلات ” و ارتفاع قدره2,5% بالنسبة ل “النقل”، تضييف المذكرة ذاتها.

بحسب مندوبية التخطيط، فإن مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، يكون قد عرف خلال شهر فبراير 2021 ارتفاعا ب 0,2% بالمقارنة مع شهر يناير 2021 و ب 0,6% بالمقارنة مع شهر فبراير2020.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...