ماذا عن مؤشر ثقة الأسر واحترام السياسيين..؟

0 367

شكل تقرير المندوبية السامية للتخطيط حول مؤشر ثقة الأسر واحترام السياسيين، أبرز المواضيع التي تناولتها افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 21 يناير 2020.

وهكذا، عنونت يومية (أوجوردوي لو ماروك) “تشاؤم”، في إشارة إلى التقرير الأخير للمندوبية السامية للتخطيط، الذي يظهر تدهور مؤشر ثقة الأسر برسم الفصل الرابع من سنة 2019.

وأوضح كاتب الافتتاحية أن التوقعات المتشائمة للأسر المغربية تتعلق أساسا بالبطالة، وتكلفة المعيشة والادخار، وكذا جودة خدمات التعليم والصحة، مشيرا إلى أن نسبة عريضة من الأسر تتوقع تدهورا في مستويات المعيشة، فيما تتوقع حوالي 80 في المائة منها ارتفاع نسبة البطالة خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.

واعتبر الكاتب أن هذا الوضع يستدعي التفكير في أفضل السبل التي يجب اتباعها والوسائل المناسبة لإعادة الثقة للمجتمع بأسره. وأضاف أنه يتعين على المسؤولين العمل على استعادة ثقة الأسر في أسرع وقت ممكن، لأنها عامل أساسي من أجل المضي قدما، مشيرا إلى أنه “بدون ثقة، ستتوقف المشاريع، وستتعطل الأفكار”.

من جهتها، كتبت يومية (لوبينيون) أن أعمدة الصحف تخصص بانتظام مساحات لتوجيه النقد لبعض السياسيين، إلا أنه لا يجب إغفال أن هؤلاء هم في نهاية المطاف أشخاص حقيقيون، لهم أطفال، وأقارب وزملاء وجيران.. “.

وأبرزت اليومية أن التعاطف الإيجابي يفرض علينا أن نضع أنفسنا مكانهم، مؤكدة أنه “كيفما كانت الأخطاء التي نلومهم عليها، إلا أن احترامهم يبقى أمرا ضروريا، داعية إلى تجنب الهجمات الشخصية في حقهم، قدر الإمكان.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...