مباحثات ثنائية تجمع الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة بحاكم مقاطعة مومباسا بدولة كينيا

0 643

أجرى الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة السيد عبد اللطيف وهبي، اليوم الخميس، بمقر الحزب بالرباط، مباحثات ثنائية مع السيد علي حسن جوهو، حاكم مقاطعة مومباسا الكينية، والذي يقوم بزيارة عمل إلى المغرب على رأس وفد هام يمثل دولة كينيا.

وتمحورت هذه المباحثات الثنائية بين الطرفين حول تعزيز سبل التعاون في جميع المجالات بين المغرب وكينيا، ذلك أن المغرب وكينيا يشكلان درعا لإفريقيا في مواجهة التطرف والإرهاب ودعم الاستقرار السياسي والديمقراطي، كما أكد على ذلك الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة.

وقال وهبي بأن عدد من دول الساحل تعاني بعض المشاكل في هذا الصدد، غير أن التعاون المغربي الكيني سيساهم لامحال في الاستقرار، مشيرا إلى أن كينيا تجسد أفريقيا بتاريخها ولها رغبة في النمو والتوجه نحو دولة المؤسسات.

وأكد وهبي أنه لا يمكن مواجهة الإرهاب وعدم الاستقرار إلا بالتعاون الاقتصادي الأفريقي والديموقراطية، لأن الدولة القوية هي الدولة الديموقراطية، كما أن التعاون الأمني بين المغرب وكينيا وتبادل التجارب في مجموعة من القضايا المشتركة ستعزز العلاقات الثنائية، مشيرا إلى أن الدولة القوية هي التي لها وحدة وطنية في ترابها الوطني، ذلك أنه عندما تخلق دول صغيرة مفتتة، تكون عاجزة للدفاع عن نفسها وعن بناء دولة قوية، وهذا النوع من الدول، يقول الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة “يتقوى داخلها الإرهاب”، مضيفا أن دفاع المغاربة عن وحدتهم الترابية ليس مرتبطا بالمغرب فقط وإنما مرتبط بضمان السلم والأمان في المنطقة كلها، مجددا رفض المغرب التعامل مع أي تنظيم أو توجه انفصالي داخل الدول الأفريقية، من خلال قناعة المغاربة بأن الدول القوية هي الدول الموحدة، والمغرب وكينيا دولتان قويتان من سيساهمان في قيادة أفريقيا اقتصاديا وسياسيا وسينجح ذلك بفضل التعاون.

من جانبه قال السيد علي حسن جوهو أنه يقدم شكره للمغاربة على حسن الاستقبال، مشددا أن زيارته تعد تعبيرا كبيرا عن إرادة كينيا من أجل الشراكة الثنائية بالنظر إلى التحديات والقيم المشتركة بغرض الوصول إلى الازدهار المشترك، وأضاف السيد جوهو أن كينيا وإفريقيا عانتا منذ سنوات من التطرف والإرهاب، مبرزا أهمية دور السياسيين في نبذ كل أنواع وأشكال التطرف.

وقال حاكم مقاطعة مومباسا، أن الديموقراطية مكون أساسي في عيشنا اليومي ومن الضروري تطويرها إلى جانب ترسيخ مبدأ التعاون بين الشعوب الأفريقية.

وحضر هذا اللقاء، كل من السادة المهدي بنسعيد عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، وأحمد التويزي مستشار برلماني عن جهة مراكش أسفي.

وديع تاويل

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...