مجاهد يبرز أهم خلاصات الإجتماع الأول للجنة اليقظة الإقتصادية لجهة بني ملال خنيفرة

0 253

أكد إبراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، أنه شارك في الأسبوع الماضي، في الإجتماع الأول للجنة اليقظة الإقتصادية للجهة، وذلك لتجاوز الوضع السوسيو الاقتصادي المتأزم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، مضيفا أن هذا اللقاء ترأس اشغاله والي الجهة، بحضور عمال الأقاليم ورؤساء الغرف المهنية والمجالس الإقليمية بالجهة ورؤساء الجماعات الترابية، ومدير المركز الجهوي للاستثمار ورئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب الجهوي، ومديرو المصالح اللاممركزة وفاعلين اقتصاديين واجتماعيين.

واسترسل مجاهد أن اللقاء يأتي تماشيا مع التعليمات المولوية السامية الرامية إلى إرساء آليات لتدبير تداعيات جائحة كوفيد-19، واتخاذ المزيد من الإجراءات العملية المصاحبة للتخفيف من تبعاتها على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي في بلادنا، في إطار تفعيل دور لجنة اليقظة الإقتصادية الجهوية، خاصة على مستوى تشخيص الوضعية الاقتصادية الحالية للجهة، ووضع خطة عمل وتحديد الإجراءات ذات الأولوية لاقلاع اقتصادي يمكن الجهة من تجاوز الوضع السوسيو-اقتصادي المتأزم بسبب جائحة كورونا خلال فترة ما بعد الحجر الصحي.

ومن جهتهم، ثمن جميع المتدخلين مبادرة إحداث هذه اللجنة والتي ستمكن من بلورة خارطة طريق لإعادة الحياة الاقتصادية إلى سابق عهدها، وتعزيز روح التآزر وتشجيع استقطاب الاستثمار المنتج للثروة ولفرص الشغل بالجهة، حيث انصبت تدخلات الحاضرين اجمالا على مختلف المجالات التي يتعين الاهتمام والنهوض بها لتحقيق اقلاع اقتصادي جهوي يمكن جهة بني ملال خنيفرة من تجاوز مرحلة ما بعد الحجر الصحي، من خلال خلق دينامية اقتصادية من شأنها ضمان النمو والاستقرار والتماسك الاجتماعي بالجهة.

ويذكر أن الإجتماع تمخض عنه بلورة مجموعة من الإقتراحات والتوصيات، التي اعتمدتها اللجنة كإجراء اقتراحي أولي لإقلاع اقتصادي جهوي خلال فترة ما بعد الحجر الصحي.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...