مجاهد يبرز النقاط المترتبة عن اجتماع اللجنة الاستشارية لتتبع مراحل اعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب

0 499

أوضح إبراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، أنه شارك يوم الخميس 26 دجنبر 2019 بمقر الولاية، في اجتماع اللجنة الاستشارية لتتبع مراحل اعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب، الذي خصص لدراسة التوجهات الاستراتيجية ومجالات المشاريع، مشيرا إلى أن هذا الإجتماع يأتي بعدما صادقت اللجنة الاستشارية لتتبع مراحل إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب الوطني لجهة بني ملال-خنيفرة، على المرحلتين الأولى والثانية المتعلقتين بالتقرير التأسيسي والتشخيص الإستراتيجي الترابي.

وأبرز مجاهد أنه من خلال عملية التشخيص الإستراتيجي الترابي، ومن خلال مجموع الورشات التواصلية التي تم عقدها عبر الأقاليم الخمس بالجهة، وكذلك من خلال الملاحظات والمقترحات المقدمة من طرف جميع المتدخلين، هناك خمس توجهات استراتيجية للتصميم الجهوي لإعداد التراب الخاص بجهة بني ملال-خنيفرة، وهي جعل المجال الجهوي أكثر تنافسية وجاذبية، وتقليص الفوارق بين الأقاليم والعمالات والتجمعات البشرية، وجعل الانسان في صلب السياسة الجهوية وإعطاء أهمية قصوى للبادية، وكذا إعطاء الجهة هوية خاصة تميزها وطنيا ودوليا، وتطوير نقاط القوة بالجهة ومعالجة الاكراهات التي تعرفها عدد من القطاعات الاقتصادية، إضافة إلى مواكبة التحولات الإيكولوجية والطاقية والحفاظ على الموارد الطبيعية للجهة وحسن تثمينها، وايلاء أهمية خاصة لتدبير المخزون المائي وللطاقات المتجددة.

وختم رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة بأن ممثل مكتب الدراسات إلتزم بالأخذ بعين الاعتبار كل الاقتراحات والملاحظات التي أثارها المتدخلون، مشيرا إلى أن هذا المكتب سيعمل خلال المرحلة الموالية على تقديم التوصيات مفصلة ومدققة للتمكن من إعطاء تفسير حقيقي ولائق للتوجهات، التي سيعمل على صياغتها إلى مشاريع مهيكلة.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...