مجاهد يتباحث مع القنصل العام لفرنسا بالدار البيضاء سبل الشراكة والاستثمار بجهة بني ملال خنيفرة

0 232

إلتقى إبراهيم مجاهد، رئيس مجلس  جهة بني ملال-خنيفرة، يوم الجمعة 20 أبريل 2018 بمقر الجهة، رفقة نائبه شفيق راشد وأمين الحسيني رئيس لجنة الميزانية والبرمجة بالجهة، (إلتقى) أرنود دوصوري، القنصل العام لفرنسا بالدار البيضاء، مرفوقا بأريك بولار، مدير الوكالة الفرنسية للتنمية بالمغرب، بحضور كل من المدير العام للمصالح ومدير وكالة تنفيذ المشاريع.

واستغل مجاهد اللقاء لتقديم عرض مفصل تضمن مجموعة من المعطيات الطبيعية للمؤهلات الاقتصادية للجهة، وتنزيل برنامج التنمية الجهوية الذي جاء متضمنا لأزيد من 1600 مشروع بتكلفة مالية تقدر ب 36.6 مليار درهم، وبتمويل ذاتي للجهة يقدر ب 9.3 مليار درهم.

كما أوضح المتحدث ذاته أن جهة بني ملال خنيفرة تعتبر رائدة على المستوى الوطني من خلال إحداث الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع، إذ تعتبر الذراع التقني للجهة والمكلفة بتتبع وتنفيذ المشاريع المعلن عليها من طرف الجهة والتي تقدر  بمليار درهم، وتشمل برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية وبرنامج تأهيل المراكز الصاعدة، وبرنامج التجهيز الجهوي.

وتطرق مجاهد إلى مصادقة  المجلس على أزيد من 100 اتفاقية شراكة مع مختلف الشركاء لتحسين مؤشرات التنمية بالجهة، بالإضافة إلى استحضار التصميم المديري للتكوين المستمر للمنتخبين (دار المنتخب).

وشهد اللقاء عرض شريط مؤسساتي يوضح مؤهلاتها السياحية والطبيعية، وكذا الإمكانيات الواعدة في الاستثمار في قطاع الصناعات الغذائية والسياحة والصناعات المعدنية، إذ تم تبادل وجهات النظر حول الشراكات الممكنة مع الجهات الفرنسية، خاصة جهة أوكيستاني والغرفة التجارية الفرنسية، وإمكانية التعاقد من أجل تمويل برنامج التنمية الجهوية من طرف الوكالة الفرنسية للتنمية.

واختتم الاجتماع بين مجاهد والقنصل العام الفرنسي بوضع برنامج عملي لعرض مجموعة من المشاريع على الوكالة الفرنسية للتنمية، قصد دراسة إمكانية تمويلها.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...