مجاهد يطالب بتسريع خلق مستشفى جامعي والإهتمام بالمستشفيات الاقليمية

0 271

شارك إبراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، يوم الأربعاء 16 يناير 2019، في أشغال لقاء اللجنة الجهوية للصحة، والتي استعرض خلالها المدير الجهوي للصحة الخطوط العريضة للاستراجتية المزمع تنزيلها خلال الفترة الممتدة ما بين 2019 /2021.

وتابع مجاهد هذا العرض الذي تضمن مجموعة من المشاريع الهامة التي تهم برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، والممول من طرف صندوق التنمية القروية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وميزانية مجلس الجهة ووزارة الصحة، وكذا مشاريع تهم تقوية وتنويع وتجويد العرض الصحي بمختلف ربوع الجهة، وتعزيز مراكز القرب والوحدات الاستعجالية المتنقلة، وتعزيز البنيات الصحية من مستعجلات وقاعات للجراحة وتجهيزات طبية، خاصة أن العرض الصحي سيتعزز قريبا بمنشأت طبية مهمة.

وفي السياق ذاته، كشف مجاهد عن استعداد مجلس الجهة لدعم القطاع الصحي من خلال اتفاقيات الشراكة، التي سبق لمجلس الجهة أن صادق عليها مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن لإحداث مركز جهوي لطب الإدمان، والاتفاقية الخاصة بإحداث المركز الجهوي لتصفية الدم، والمركز الجهوي للانكولوجيا، إضافة إلى برمجة أربع مشاريع كبرى ببرنامج التنمية الجهوية، والتي تهم إحداث المستشفى الجهوي لبني ملال، وإحداث المستشفى الإقليمي لأزيلال، والمركب الجراحي الانكولوجي والمركز الجهوي للطب النفسي، وذلك في إطار تعاقد بين وزارة الصحة ومجلس الجهة.

إلى ذلك، أبرز المتحدث ذاته أن مجلس جهة بني ملال خنيفرة يراهن على التسريع بإخراج مستشفى جامعي وكلية للطب بالجهة إلى حيز الوجود، مؤكدا أنه يظل مطلبا مشروعا وسيعمل إلى جانب الجهة والقطاع الوزاري المعني على تنزيلهما خدمة لساكنة الجهة، وفقا للتوجيهات الملكية السامية التي تلح على ضرورة تجويد الخدمات الصحية والعناية بساكنة المناطق المعزولة والجبلية.
إبراهيم الصبار