مجاهد يكشف عن أهمية بروتوكول الاتفاقية الموقعة مع وزارة الصحة والولاية لتعزيز البنية التحتية الصحية بجهة بني ملال خنيفرة

0 396

أوضح إبراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، أنه تم التوقيع يوم الجمعة 23 غشت 2019، على بروتوكول اتفاقية مهمة بين مجلس الجهة ووزارة الصحة وولاية الجهة، من أجل انجاز برنامج تعزيز وتأهيل البنية التحتية الصحية بجهة بني ملال-خنيفرة 2020–2024 .

وأضاف مجاهد أن مجلس جهة بني ملال خنيفرة ووعيا منه بمدى المعاناة الكبيرة لساكنة الجهة مع الوضع الصحي المتردي، خصوصا المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال الذي يعاني نقصا حادا في الموارد البشرية والتجهيزات والأدوية، عمِل مجلس الجهة على بذل مجهودات مكثفة واتصالات موسعة في عهد وزير الصحة السابق من أجل برمجة الاتفاقية التي لقيت طريقها إلى الوجود مع الوزير الحالي ووالي الجهة، الذي بذل مجهودا كبيرا في هذا الاتجاه.

وفي الإطار ذاته، أورد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة أن التكلفة الإجمالية للمشاريع المبرمجة في هذه الاتفاقية تبلغ حوالي 92 مليار سنتيم، إذ سيساهم مجلس الجهة بحوالي 30 في المائة أي بمبلغ يناهز 34 مليار سنتيم، مضيفا أن البرنامج يهم كل أقاليم الجهة، ويهدف إلى تحسين العرض الصحي وتمكين الساكنة من العلاجات في أحسن الظروف.

إلى ذلك، ختم مجاهد بأن البرنامج يشمل مجموعة من المشاريع المهمة، ومن أبرزها بناء وتجهيز مستشفى ملحق بالمركز الاستشفائي الجهوي بسعة 250 سرير ببني ملال، وبناء وتجهيز مركز استشفائي إقليمي بسعة 120سرير بأزيلال، بناء وتجهيز مستشفى جهوي للأمراض النفسية والعقلية بسعة 120 سرير ببني ملال، وكذا بناء وتجهيز مصحة النهار ومركز جراحة الأورام السرطانية ببني ملال، وبناء وتجهيز مركز جهوي لتحاقن الدم ببني ملال، وبناء وتجهيز مركز جهوي مندمج للترويض الطبي ببني ملال، وكذلك بناء معهد عالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة ببني ملال، وتوسعة وتجهيز مستشفى القرب بمريرت، وتأهيل وتجهيز مستشفى القرب بأبي الجعد، إضافة إلى تأهيل وتجهيز مستشفى القرب بواد زم.

إبراهيم الصبار