مجلس إقليم شفشاون: رعاية ودعم الملتقى الوطني للنساء المبدعات يندرج ضمن اختصاصات المجلس بموجب القانون ولا نقبل أية مزايدات

0 244

أصدر المجلس الإقليمي لشفشاون، مساء يوم الخميس 14 مارس الجاري، بلاغا، للرد على ما تضمنه البلاغ “التهجمي” الذي خرجت به رئاسة مجلس جماعة شفشاون ب “عشوائية”، وبشكل لا يمت بصلة إلى أخلاقيات الممارسة الانتدابية ولا يراعي الإطار القانوني للشأن اللامركزي ببلادنا.

وأضاف بلاغ مجلس إقليم شفشاون أن المغالطات والتضليلية المضمنة ببلاغ مجلس جماعة سفشاون، استدعت تقديم توضيحات لعموم الساكنة بالمدينة وبالاقليم وبالوطن. وأشار (بلاغ مجلس إقليم شفشاون) أن افتتاح الملتقى الوطني للنساء المبدعات في إطار تخليد اليوم العالمي للمرأة تم بحضور السيد محمد السفياني بصفته رئيس مجلس جماعة شفشاون، حيث شارك شخصيا في الوفد الرسمي وتسلم بالمناسبة لوحة فنية من الجمعية المعنية تجسد صورة له، كما قام بزيارة معرض الفن التشكيلي و أبدى اعجابه و تنويهه بالأعمال الفنية المشاركة.

واعتبر البلاغ أن رعاية مجلس إقليم شفشاون ودعمه لهذا الملتقى الوطني يندرج ضمن الاختصاصات المخولة له بموجب القانون التنظيمي رقم 112.14 المتعلق بالعمالات و الأقاليم، لا سيما في مجال التنمية والتأهيل الاجتماعي وعلى حد سواء بالوسط القروي و كذا في المجالات الحضرية، وفي هذا السياق تساهم هذه الجماعة الترابية في برنامج التأهيل الحضري لمدينة شفشاون بقيمة 4 مليون درهم، وفي مشروع تهيئة الملعب البلدي للمدينة بقيمة 600000.00 درهم، وفي توفير دار فضاء الاستقبال السياحي لشفشاون.

وأشار البيان إلى أن إصدار البلاغ التهجمي ضد مجلس إقليم شفشاون هو خرق سافر وتطاول خطير على دستور فاتح يوليوز 2011 الذي ينص على مبادئ التعاضد والتعاون بين الجماعات الترابية، حيث كان من باب أولى الاهتمام والتركيز على المقاربة التشاركية والتعاقدية بين المجلسين المنتخبين للدفع قدما بمسار التنمية السوسيواقتصادية لمدينة شفشاون بدل تسييس و أدلجة التدخلات العمومية للتنمية.

وأضاف نفس بيان مجلس إقليم شفشاون، أن جماعة شفشاون التي تندرج ضمن مجال إقليم شفشاون بموجب التقسيم الإداري والترابي للمملكة المغربية، لا تقبل ساكنتها فرادى وجماعات من مختلف الفئات العمرية والجنسية والمهنية الاسترزاق والابتزاز بهويتها الوطنية الأصيلة، وتفتخر بروافدها الثقافية العربية والأمازيغية والأندلسية.

إلى ذلك استرسل البيان في كون الإعداد للملتقى الوطني للنساء المبدعات تم عبر لقاءات تشاورية مع العديد من الفعاليات المدنية النشيطة بحاضرة شفشاون وفي مقدمتها جمعية فضاءات تشكيلية وبحضور ممثلي المركز الإقليمي للثقافة، كما أن الأمسية الفنية الاختتامية للملتقى تميزت بمشاركة فرقة الحضرة الشفشاونية للسيدة خيرة أفزاز وبحضور مائة سيدة من ساكنة إقليم شفشاون.

وفي الختام، يدعو أعضاء مجلس إقليم شفشاون السيدات والسادة أعضاء مجلس جماعة شفشاون إلى التحلي بروح المصلحة العامة وتغليب منطق العمل المؤسساتي بدل أسلوب الحملات السياسوية شعبوية.

مراد بنعلي