مجلس جماعة تمزكانة يصادق في دورته الاستثنائية على تهيئة وإصلاح الطرق وبناء الملاعب

0 317

عقد مجلس جماعة تمزكانة بإقليم تاونات الذي يرأسه النائب البرلماني محمد الحجيرة، يوم الثلاثاء 01 دجنبر 2020، دورته الاستثنائية، والتي تميزت بمصادقة أعضاء المجلس بالإجماع على النقط الأربعة المدرجة في جدول الأعمال،

ومن بين النقط التي تمت المصادقة عليها بالإجماع اتفاقية شراكة مع المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر من أجل بناء ملعبين للقرب بتراب الجماعة، والمصادقة على اقتناء بقعة أرضية وتخصيصها لملعب رياضي بمزارع دوار حمدان في اتجاه بني عاصم والعطارين.

وفي هذا الإطار، أكد محمد الحجيرة أنه تم خلق ملاعب رياضية أخرى للقرب والمقابلات الرسمية، سواء عبر اقتناء بقعة أرضية، أو عبر اتفاقيات شراكة مع المندوبية السامية للمياه والغابات من أجل إنشاء ملاعب رياضية لفائدة شباب المغرب القروي والجبلي، مبرزا أنه سبق وأن صادق المجلس على اتفاقية شراكة مع هذه المندوبية تهم دواوير المنصف والقلعة، وتزيارت وبن قيطون، والعطارين وأزغار، وذلك من أجل تمكين فئة واسعة من شباب هذه الدواوير لممارسة هواياتهم الرياضية.

كما صادق المجلس الجماعي لتمزكانة بالإجماع على تحويل اعتمادات مالية وتخصيصها للطرق والمسالك الجماعية، حيث وصل المبلغ الإجمالي المحول حوالي 1570000درهم من الإمكانيات المالية الذاتية للجماعة، وعلى اتفاقية شراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز تخص تهيئة وإصلاح الطريق الرابطة بين باب ازكراف انطلاقا من الطريق الإقليمية رقم 5312 في اتجاه باب اجباح وصولا إلى طريق الوحدة المعروفة بالطريق الجهوية رقم 509، حيث تعتبر هذه الطريق الشريان الرئيسي الرابط بين إقليم الحسيمة وتاونات في اتجاه فاس، حيث سيخفف العبء على الطريق الوطنية رقم 8 المعروفة بطريق الموت، وكذلك ربح مسافة 20 كيلومتر انطلاقا من هذه المناطق في اتجاه مدينة فاس عبر جماعة كلاز، وجماعة بوعروص انطلاقا من جماعة تمزكانة.

وفي هذا الصدد، أوضح محمد الحجيرة أن جماعة تمزكانة قامت بمجهود كبير لتوفير مبلغ هام يقدر بأكثر من 16 مليون درهم سيخصص لإصلاح وتقوية هاته الطريق، منها حوالي 2 مليون درهم مساهمة مجلس جماعة تمزكانة.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...