مجلس جماعة طنجة يتعهد باستثمار مبيعات عقاراته في برامج تنموية ويستعد للإعلان عن مشروع سياحي ضخم

0 388

أكد؛ مجلس جماعة طنجة برئاسة منير ليموري؛ على أنه سيعمل في اتجاه تخصيص المبلغ المتحصل من عملية البيع التي همت قطعة بمنطقة بوبانة، في عملية استثمارية مربحة عبر اقتناء عقارات أخرى؛ تسهم في تنمية الرصيد العقاري للجماعة.

وذكر مجلس الجماعة؛ في بيان له؛ بخصوص عمليات البيع التي تمت القيام بها مؤخرا، بأن هذه العائدات المالية ستُستثمرُ كذلك في مشاريع تنموية؛ وكذا لتسوية الوضعية المالية لعدد من الأوعية العقارية المخصصة للمرافق الجماعية؛ والتي ستشكل احتياطا عقاريا مهما جدا لحاضرة طنجة وللأجيال القادمة.

وفي سياق متصل؛ أوضح بيان المجلس؛ أن “عملية البيع تمت بناء على دفتر شروط تم إعداده لهذا الغرض، وحظي بتأشيرة السيد والي جهة طنجة تطوان الحسيمة؛ بالثمن الافتتاحي المحين أي 2.000.00 درهم للمتر المربع الواحد.”، مضيفا أنه لم يتقدم أي متنافس للمشاركة في هذه المزايدات، وبالتالي فإن العرض المالي المقدم من طرف الشركة الفائزة بهذه المزايدة والمقدر في مبلغ 2.550،00 درهما للمتر المربع الواحد يبقى جد مناسب.

واعتبر المصدر ذاته؛ أن عمليات بيع الجماعة لأملاكها العقارية لا تتم بشكل عشوائي لمجرد البيع فقط، بل إن الأمر يتم بناء على مخطط ممنهج ومبني على معطيات ودراسات مسبقة؛ تأخذ بعين الاعتبار الوضعية الراهنة لكل عقار على حدة وكذا الجدوى والغاية من بيعه.

وجاء في مضمون البيان أن الغاية من عمليات البيع تكمن في تمويل عدد من المشاريع الاستثمارية المدرة للدخل والهادفة أيضا إلى خلف فرص اقتصادية ومناصب شغل.

وفي نفس السياق، أعلن بيان المجلس؛ عن إلغاء بيع الملك الجماعي موضوع الرسم العقاري عدد 3.716/G الكائن بجوار المحطة الطرقية القديمة، الذي كان مقررا إجراؤه بتاريخ 22 دجنبر 2021، وذلك بعد سلسلة من الاجتماعات التي عقدها رئيس المجلس بمعية المصالح المركزية لوزارة الداخلية تلقى خلالها وعودا وضمانات بدعم مالي جد مهم لفائدة ميزانية المدينة، سيعمل لا محالة على التخفيف من الضائقة المالية وكذا تجاوز الأزمة الخانقة التي عرفتها الجماعة بسبب الحجوزات الثقيلة والاقتطاعات المتتالية خلال السنوات الست الأخيرة.

وأشار البلاغ، إلى أن رئيس المجلس الجماعي، سيعمل قريبا؛ على الإعلان عن إنجاز مشروع استثماري ضخم بمواصفات عالية والذي بموجبه ستتبوأ مدينة طنجة مكانة مميزة ورائدة على صعيد السياحة الوطنية والدولية.

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.