مجلس جهة الشرق يصادق بالإجماع على إحداث أول وحدة لتصنيع أجزاء السيارات بالجهة

0 376

أكد عبد النبي بعيوي رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، أن مجلس الجهة صادق خلال دورة استثنائية لشهر فبراير 2021، على سلسلة من اتفاقيات الشراكة تهم العديد من المجالات السوسيو – اقتصادية، مبرزا أن هذه الدورة تميزت باستعراض وضعية تقدم مشروع إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب الخاص بالجهة.

وأضاف بعيوي أنه تم الوقوف عند التأخر الحاصل في إعداد هذه الوثيقة المرجعية الرامية إلى بلورة رؤية تنموية متماسكة ومنسجمة، من خلال تحديد الخيارات والتوجهات على أساس مقاربة تشاركية والتشاور والتنسيق بين مختلف المتدخلين، بهدف الوصول إلى استراتيجية تنموية موحدة ومتشاور بشأنها تترجم إلى برنامج عمل توافقي على مستوى الجهة، مضيفا أنه تمت الدعوة إلى تجاوز هذه الوضعية من خلال التعبئة التامة والفعالة لمختلف الأطراف المعنية، وذلك لتمكين الجهة من تصميم جهوي يعكس رؤية استراتيجية متشاور بشأنها لتنمية مختلف مناطق الجهة على مدى 25 سنة.

كما سلط رئيس مجلس جهة الشرق الضوء على الأهمية التي يحظى بها على مستوى جهة الشرق إنجاز، في إطار مقاربة تشاركية والحكامة الجيدة، تنمية مندمجة مستدامة ترتكز على العدالة المجالية، داعيا إلى ضرورة مضاعفة الجهود من قبل مختلف المتدخلين لتعزيز المكتسبات ورفع تحديات ورش الجهوية المتقدمة.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن النقاط والقضايا المدرجة ضمن جدول أعمال الدورة الاستثنائية للمجلس تكتسي طابعا استراتيجيا، موضحا أن هذه القضايا تهم، بالإضافة إلى استعراض وضعية تقدم مشروع إعداد التصميم الجهوي لإعداد التراب وما يتعين فعله، تشجيع الاستثمار وريادة الأعمال، ودعم تشغيل الشباب، والنهوض بقطاعي الصحة والرياضة، وتثمين المنتجات المحلية، وتعزيز جاذبية الجهة وتوسيع العرض الجامعي.

وبعد مناقشة مستفيضة، صادق أعضاء المجلس على مشاريع اتفاقيات تتعلق بإحداث أربع وحدات صناعية (تقشير ومعالجة القمرون، ومعالجة نفايات النسيج) وإحداث وحدة لتصنيع أجزاء السيارات بالقطب التكنولوجي بوجدة، بالإضافة إلى مواكبة المقاولات الصغرى والمقاولين الذاتيين لجهة الشرق في إطار برنامج “انطلاقة”.

كما تمت المصادقة على اتفاقيات شراكة تهم دعم إدماج الشباب في أحواض التشغيل خارج جهة الشرق، واقتناء بعض المعدات لفائدة المستشفيات والمراكز الصحية لجهة الشرق، بالإضافة اتفاقيات شراكة تهم قطاع الرياضة (الدراجات، وألعاب القوى، والكرة الحديدية)، وتمويل وتنفيذ مشاريع التشغيل الذاتي بإقليم فجيج، وتثمين وتكييف المنتجات المحلية بالجهة، وكذا تثمين السلسلة الإنتاجية للحليب بجماعتين بإقليم جرادة.
وتميزت أشغال الدورة أيضا بالمصادقة على تعديل اتفاقية شراكة تربط المجلس بجامعة محمد الأول بوجدة وتهم دعم العرض الجامعي بالجهة، وعلى تعديل اتفاقيات شراكة أخرى تهم إنشاء مدرسة عليا للتكنولوجيا ومدرسة عليا لعلوم المهندس بالناضور، وإنشاء دار إفريقيا بجامعة محمد الأول، وتعزيز الاستثمار وتحسين جاذبية الجهة.

كما صادق أعضاء المجلس على مشاريع تعديل اتفاقيات شراكة تتعلق ببناء وتجهيز مستشفى إقليمي بالناضور، ودعم الاستثمار وإحداث مناصب الشغل، بالإضافة إلى دفتر التحملات الخاص بدعم المقاولات الصغرى والمقاولين الذاتيين في إطار برنامج “انطلاقة”.

ووافق المجلس أيضا على مذكرة تفاهم بين مجلس جهة الشرق ومجلس جهة تومبوكتو بمالي ووكالة تنمية أقاليم الشرق من أجل تعزيز وتوطيد الروابط الثقافية بين جهة الشرق وجهة تومبوكتو.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...