مجلس جهة الشرق يوقع اتفاقيات مع البنك الشعبي لدعم الاستثمار

0 98

وقع مجلس جهة الشرق، يوم الثلاثاء، مجموعة من الاتفاقيات مع البنك الشعبي، وذلك بهدف دعم الاستثمار بالجهة، وخلق فرص الشغل.

وذكر بلاغ لمجلس الجهة أن هذه الاتفاقيات وقعها كل من السادة عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، ومعاذ الجامعي، والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة – أنجاد، ومحمد كريم، الرئيس المدير العام للبنك الشعبي، ومحمد صبري رئيس المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، ولمياء بن مخلوف، المديرة العامة لشركة المعلومات المغربية “تكنوبارك”، وياسين زغلول، رئيس جامعة محمد الأول بوجدة.

ونقل البلاغ عن السيد بعوي، قوله بالمناسبة، إن الاتفاقيات الموقعة مع مؤسسة البنك الشعبي، والتي حضرها الرئيس المدير العام، تبين المكانة التي تحظى بها جهة الشرق لما توفره هذه الاتفاقيات من تسهيلات لدعم الاستثمار على صعيد الجهة.

وأضاف أنه تم توقيع اتفاقية بغرض مواكبة نسيج التعاونيات والشركات الصغرى بجهة الشرق والتي يقدر غلافها المالي بحوالي 500 مليون درهم، فضلا عن دعم هذه التعاونيات المتواجدة في مختلف أقاليم الجهة.

وتهم هذه الاتفاقيات، اتفاقية شراكة من أجل تدبير منصة تثمين وتكييف المنتجات المحلية بالجهة، ومذكرة تفاهم متعلقة بتفويت مقر البنك الشعبي لوجدة لفائدة مجلس الجهة، وكذا اتفاقية شراكة من أجل مواكبة نسيج التعاونيات والشركات الصغرى بالجهة، بالإضافة إلى اتفاقية الشراكة الإطار المتعلقة بإنشاء تكنوبارك وجدة “Technopark Oujda” بجهة الشرق.

وبخصوص الاتفاقية المتعلقة بالشراكة من أجل تدبير منصة تثمين وتكييف المنتجات المحلية بجهة الشرق، أشار البلاغ إلى أنه تم إنجاز هذه المنصة على مساحة إجمالية قدرها 5 هكتارات، منها 3 هكتارات مغطاة على مستوى القطب التكنولوجي لوجدة بتكلفة إجمالية قدرها 195 مليون درهم.

وستمكن هذه المنصة، التي تتوفر على مستودعات ومكاتب وغرف التبريد، ووحدة للتحويل والتثمين والتغليف للمنتجات المحلية، وصالات للعرض والتسويق، من خلق أكثر من 250 فرصة عمل مباشرة، كما ستستهدف أكثر من 400 تعاونية فلاحية على صعيد الجهة تضم حوالي 17 ألف عضو.

أما اتفاقية شراكة من أجل مواكبة نسيج التعاونيات والشركات الصغرى بجهة الشرق، أوضح المصدر ذاته أنها تهدف إلى بلورة منتوج بنكي موجه للتعاونيات بغرض مواكبتها وتمويل مشاريعها، من خلال توجيهها ودراستها عبر شبكة البنك بجهة الشرق، وتقديم حلول الدعم المقترح من طرف مجلس الجهة، بالإضافة إلى حلول التمويل من طرف البنك ومؤسساته الفرعية.

كما تهدف الاتفاقية إلى خلق تعاونيات جديدة من شأنها خلق فرص الشغل وإعطاء قيمة مضافة لجهة الشرق، وإقامة شبكات للكفاءات وتقاسم الموارد والمهارات، وتنشيط الجهة ودعم المشاريع خاصة عن طريق نشر الثقافة والممارسة في مجال إنشاء المشاريع، وإنتاج منتجات وخدمات ملائمة للسوق، وتطوير وتعزيز الأنشطة الابتكارية والتنموية.

ومع

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...