مجلس جهة بني ملال خنيفرة… مجاهد يبرز أهمية الجامعة الربيعية العلمية والثقافية والإنسانية

0 144

أكد ابراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، يوم الأربعاء 10 أبريل 2019 ببني ملال، خلال افتتاح الدورة الثانية للجامعة الربيعية المنظمة من طرف الوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، ومجلس الجهة وجامعة السلطان مولاي سليمان تحت شعار “المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك”، (أكد) أن الجامعة الربيعية أضحت تقليدا علميا وثقافيا وإنسانيا لتبادل الأفكار ولبناء العلاقات الأخوية وجسور التواصل، وتحقيق الارتباط بين شباب المغرب بالمجهر ووطنهم الأم.

وأضاف مجاهد أن الجامعة الربيعية تعتبر حدثا شبابيا بإمتياز يجمع شابات وشباب من خارج الوطن بوطنهم المغرب، مشيرا إلى أن مجلس جهة بني ملال-خنيفرة ومنذ أن عرضت عليه مسألة الإنخراط والمساهمة في تنظيم جامعة ربيعية، فإنه وبإجماع جميع مكوناته لم يتردد أبدا في الإستجابة لهذه الدعوة، وذلك من منطلق إيمانه العميق بأهمية هذه الجامعة في تعزيز وتقوية أواصر تعلق الشباب المغاربة في المهجر بوطنهم الأم، ومن جهة أخرى وقوفهم عن قرب على مختلف أوجه التطور والتحول الذي يشهده المغرب تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس في مختلف الميادين سواء السياسية والاقتصادية والثقافية.

كما كشف رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة أن اختيار موضوع “المغرب المتعدد: أرض العيش المشترك”، كشعار لفعاليات الدورة الثانية للجامعة الربيعية نابع بالأساس من التقاليد والعادات التي يمتاز بها المواطن المغربي، مشيرا إلى أن المغرب استطاع صياغة مواثيق للعيش المشترك والحوار الدائم والإحترام المتبادل، تقوم أساسا على قبول الآخر المختلف دينيا أو مذهبيا أو ثقافيا.

إلى ذلك، شدد مجاهد على أن الشباب المغربي ليسوا فقط سفراء للمغرب في بلاد المهجر، بل يحملون كل القيم الحضارية المغربية النبيلة، مشيرا إلى أن المملكة تعول عليهم كثيرا للتعريف بالقيم الإنسانية المنفتحة، وقيم التعايش والتسامح.
إبراهيم الصبار