مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة يعلن في دورته “الاستثنائية” عن المساهمة ب 100مليون درهم لتجويد العرض الصحي

0 260

ثلاث مشاريع اتفاقـــــيات تروم مواصلة مسار التنمية الجهوية وتقوية وتجويد العرض الصحي على مستوى عمالتي وأقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة، تلك التي تمت المصادقة عليها، صباح اليوم الإثنين 07 شتنبر الجاري، خلال انعقاد أشغال الدورة الاستثنائية لمجلس الجهة، المنعقدة أشغالها برئاسة السيدة فاطمة الحساني.

وبمساهمة مالية للمجلس تقدر ب 100 مليون درهــــــــم سيتم ضخها على مدى سنتين، تدارس أعضاء المجلس وصادقوا على ملحق تعديلي لاتفاقية تجويد العرض الصحي بعمالتي وأقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة، عبر تقوية المؤسسات الاستشفائية الإقليمية بالمختبرات الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا المسبب لوباء كوفيد 19، وكل ما يرتبط بمواجهة والحد من تفشي هذا الوباء.

الاتفاقية تندرج في سياق تنزيل التوجيهات الملكية السامية فيما يخص بذل كل الجهود على مستوى مختلف المتدخلين والمؤسسات للحد من تفشي الفيروس، كما تشكل تجاوبا عمليا للتعاطي مع ما يعرفه تطور الوضع الوبائي بجهة طنجة تطوان الحسيمة من تحديات ومستجدات. وتضم (الاتفاقية) كل من مجلس الجهة والمديرية الجهوية للصحة، بينما أسند أمر تنفيذها إلى وكالة تنمية أقاليم الشمال.

كما صادق المجلس على مشروع اتفاقية إطار بينه وبين ولاية الجهة والعمالات والأقاليم، تهم تنفيذ البرنامج المندمج لتنمية عمالتي وأقاليم الجهة، على مدى 3 سنوات (2021-2023)، وذلك عبر 6 محاور تخص: تهيئة وإحداث وتقوية الطرق والمسالك غير المصنفة، وتعميم الولوج للماء الشروب بالجهة، وتقوية وتعميم الكهربة بالجهة، وإحداث وتهيئة ملاعب القرب، وتهيئة وتدبير المنتزهات، ثم تأهيل المراكز الجماعية فيما يخص التطهير السائل والطرق. وسيعهد بتنفيذ المشاريع المذكورة إلى الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع.

وفي الختام، تمت المصادقــــــــة على تخصيص سبعة ملايين درهم، لتمويل أشغال إنجاز قناة لتصريف مياه الأمطار بالجهة الخلفية للمنطقة الصناعية لتطوان، وذلك بموجب اتفاقية شراكة تجمع بين كل من مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والجماعة الحضرية لتطوان ووكالة الحوض المائي اللوكوس.

مـــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...