مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يقرر تخصيص مبلغ 40 مليون درهم لدعم المتضررين من الزلزال

0 481

متابعة للآثار المفجعة التي خلفها الزلزال المدمر الذي ضرب عدداً من أقاليم المملكة يوم الجمعة 8 شتنبر 2023، جدد رئيس ومكتب وكافة أعضاء وأطر مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أصالة عنهم وباسم كافة ساكنة الجهة، خالص التعازي والمواساة لضحايا الفاجعة، مؤكدا تضامنه مع الجرحى والمصابين والمنكوبين.

كما أكد المجلس؛ ضمن بلاغ صادر بهذا الشأن؛ وقوفه خلف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بجانب كافة مكونات المجتمع المغربي لمواجهة وتجاوز هذه الظروف الصعبة التي تعيشها بلادنا.

وفي هذا الإطار، واستجابة للتعليمات الملكية السامية للانخراط في المجهود الوطني الشامل لدعم المتضررين من هذا الزلزال العنيف، وبعد ﻓﺗﺢ ﺣﺳﺎب ﺧﺎص، بأمر من جلالته، ﺑﮭدف ﺗﻠﻘﻲ اﻟإسهامات اﻟﺗطوﻋﯾﺔ اﻟﺗﺿﺎﻣﻧﯾﺔ للمواطنات والمواطﻧﯾن واﻟﮭﯾﺋﺎت اﻟﺧﺎﺻﺔ واﻟﻌﻣوﻣﯾﺔ، وانطلاقا من المسؤولية الوطنية والإنسانية الملقاة على عاتق عضوات وأعضاء مجلس الجهة، فقد قرر المجلس تخصيص مبلغ أربعين مليون درهم (40.000.000,00 درهما)، من ميزانية الجهة، لدعم المتضررين من هذه الكارثة الطبيعية الأليمة التي خلفت ضحايا كبيرة في الأرواح وعددا كبيرا من الجرحى والمصابين، وخسائر مادية فادحة. حيث سيتم تحويل هذا المبلغ مباشرة إلى الحساب 126 المفتوح لهذا الغرض.

بالإضافة إلى هذا الإسهام، يضيف البلاغ؛ قرر السيد رئيس المجلس والسادة والسيدات أعضاء المكتب، وكاتب المجلس ونائبه، والسيدات والسادة رؤساء اللجن الدائمة ونوابهم، والسادة رؤساء الفرق، الإسهام بقيمة شهر شتنبر 2023 من التعويضات التي يتلقونها عن ممارسة مهامهم داخل المجلس، لفائدة الصندوق الخاص بمواجهة آثار الزلزال.

وثمن مجلس الجهة التدابير الاستعجالية الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لمواجهة آثار وتداعيات هذا الزلزال. معبرا عن اعتزازه بالدعم والمساندة التي عبر عنها المنتظم الدولي مع بلادنا في هذا الظرف الصعب.

كما أشاد بالروح الوطنية العالية والتعبئة الكبيرة للمواطنات والمواطنين المغاربة في الداخل والخارج للتعبير عبر كافة الوسائل عن تضامنهم مع ضحايا هذه الكارثة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.