محسن منجيد: إنشاء “أفرولاك” أثبت أن البرلمان المغربي مشبــــع بروح التعاون جنوب-جنوب كركيزة أساسية للسياسة الخارجية المغربية

0 209

قال الباحث المتخصص في شؤون أمريكا اللاتينية الدكتور محسن منجيد إن إنشاء منتدى برلماني بين إفريقيا وأمريكا اللاتينية (أفرولاك) يعتبر مبادرة تاريخية بين ممثلي شعوب دول الجنوب، فهي تفتح آفاقا واسعة لتبادل وجهات النظر وتنسيق المواقف حول القضايا التي تهم كلا الجانبين، وبالنظر إلى عدد المؤسسات التشريعية التي ستنخرط في هذه المبادرة، فإن المنتدى مؤهل ليصبح منصة متعددة الأطراف للدفاع عن قضايا شعوب دول الجنوب ودعم عجلة التضامن والتعاون بينها.

وأضاف منجيد في تصريح للبوابة الرقمية Pam.Ma مشيرا إلـــى أن منتدى البرلماني بين إفريقيا وأمريكا اللاتينية والكاراييب مبادرة عبر أطلسية وفريدة من نوعها، جاءت بعد سنوات من التنسيق أثبت خلالها البرلمان المغربي، الذي كان وراء هذه المبادرة، أنه مشبع بروح التعاون جنوب-جنوب الذي يشكل ركيزة أساسية في السياسة الخارجية المغربية، كما أبان من جهة أخرى عن تميز حضوره داخل الفضاء الإفريقي واللاتيني أمريكي من خلال حشد الدعم وإقناع المنظمات البرلمانية الجهوية والمؤسسات التشريعية الوطنية على الانخراط في فضاء برلماني للتعاون بين ممثلي الشعوب.

وذكر منجيد في الأخير أن حكومات الجانبين تجتمع في إطار قمة إفريقيا وأمريكا الجنوبية منذ سنة 2006، لكن المنتدى البرلماني الجديد أفرولاك جاء ليضيف صوت الشعوب إلى التقارب بين الجانبين، كما أنه جاء بصيغة أوسع من خلال ضم مختلف دول أمريكا اللاتينية.

مراد بنعلي