محطة 8 غشت..محمد الحجيرة يكتب عن النقلة المفصلية للبام المنسجمة مع مرجعياته وتوجهاته

0 419

بقلم: الدكتور محمد الحجيرة

14 سنة مرت على الحدث السياسي الذي ميز المشهد الحزبي المغربي في العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرون.

14 سنة على تأسيس إضافة نوعية للفعل السياسي الوطني والديمقراطي، تماهيا مع المتغيرات الجوهرية التي باشرها العهد الجديد منذ تولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله عرش أسلافه الميامين، خاصة على مستوى المشاريع الاقتصادية الكبرى المهيكلة والإصلاحات السياسية والدستورية العميقة التي همت بالأساس تجويد القوانين الانتخابية وتكريس البعد الديمقراطي عبر فصل حقيقي للسلط التنفيذية والتشريعية والقضائية، وبرمجة مبادرات وخطط برنامجية اجتماعية تهم مختلف الفئات المجتمعية.

في سياق هذا الوضع المتجدد، كان لابد من إحداث نقلة مفصلية في برنامج وتوجهات ومبادرات حزب الأصالة والمعاصرة انسجاما مع مرجعيته التأسيسية وأهدافه الوطنية واستراتيجيته المجتمعية.

فبعد مرحلة التأسيس وتجسيد التنظيم الحزبي للبام على مستوى المؤسسات المنتخبة المحلية والجهوية والوطنية، وبعد مسار بناء التنظيم الحزبي وتنظيماته الموازية، وبعد تجربة الممارسة السياسية من موقع المعارضة الوطنية البناءة، كان لابد لحزب الأصالة والمعاصرة من خلخلة جسمه التنظيمي وتجديد أدواته التنظيمية الداخلية وصياغة توجهات سياسية تشكل إضافة للمشهد الحزبي المغربي من موقع المشاركة في تدبير وتسيير الشأنين العام و المحلي، وفتح المجال لأجيال جديدة من القيادات الوطنية والجهوية والمحلية والانفتاح على الطاقات النسائية والشابة والكفاءات والأطر للإسهام في تنزيل ورش الدولة الاجتماعية والجهوية المتقدمة.

في هذا السياق، وبعد النجاح الذي عرفه المؤتمر الوطني الرابع وانتخاب قيادة حزبية جديدة برئاسة الأمين العام الأستاذ عبد اللطيف وهبي ورئيسة المجلس الوطني الأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري؛ أطلق حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس برنامجا تنظيميا وإشعاعيا يروم تجديد الهياكل التنظيمية الجهوية والإقليمية والمحلية.

وتنفيذا لقرارات القيادة الوطنية، انخرطت مناضلات ومناضلي ومنتخبات ومنتخبي الحزب بجهة فاس مكناس في دينامية سياسية وتنظيمية متواصلة، استهدفت تنمية العضوية عبر فتح باب الانخراطات وتجديد الانخراط برسم سنة 2021 وسنة 2022، وتم عقد العشرات من اللقاءات التواصلية والتنظيمية بتنسيق تام مع برلمانيي ومنتخبي الحزب وتحت إشراف الأمانة العامة الجهوية والأمانات الإقليمية والمحلية.

ورغم الظروف التي فرضتها جائحة كورونا، حافظ حزب الأصالة والمعاصرة على ديناميته التواصلية والتنظيمية، وتنفيذا لقرارات اللجنة التنظيمية الوطنية، وبتنسيق مع الأمانة الجهوية والأمانات الإقليمية وبرلماني الحزب، تمكن حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس من تحقيق نتائج جد مشرفة خلال الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة سواء على مستوى الغرف المهنية والجماعات الترابية ومجالس العمالات والأقاليم ومجلس الجهة والبرلمان بغرفتيه، أو على مستوى تدبير التحالفات عبر تحمل مسؤولية تدبير عدد مهم من الجماعات الترابية والمشاركة في تسيير وتدبير مجالس الجماعات والاقاليم ومجلس الجهة.

كما أن حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس؛ تمكن من تحقيق نقلة نوعية على مستوى تمثيلية المرأة والشباب في المؤسسات المنتخبة والبرلمان.

بالموازاة مع هاته النتائج الهامة، باشرت الأمانة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس، تجديد الهياكل الحزبية الإقليمية والمحلية، وعقد لقاء جهوي تواصلي لنساء البام برئاسة الأمين العام؛ حيث تميز اللقاء الناجح شكلا ومضمونا بحضور قيادات نسائية وطنية وجهوية ومحلية، كما تم عقد أول لقاء تواصلي للفريق النيابي للحزب مع برلمانيي ورؤساء ومنتخبي الحزب بجهة فاس مكناس.

والأمانة العامة الجهوية تستعد حاليا لعقد المؤتمر الجهوي وهيكلة منظمة النساء على الصعيد الجهوي والإقليمي وفق خلاصات اللجنة التحضيرية الوطنية، إضافة للاستعداد لعقد اللقاءات التواصلية التحضيرية لمنظمة الشباب وعقد لقاءات خاصة بالمنتخبين جهويا وإقليميا ومحليا.

إجمالا حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس، ومنذ المؤتمر الوطني الرابع حافظ على ديناميته التنظيمية والسياسية وكان سباقا في تنزيل وتفعيل جميع القرارات والتوجيهات التنظيمية والسياسية للقيادة الوطنية، كما أن الأمانة الجهوية والامانات الإقليمية والسادة البرلمانيون ورؤساء مجالس الجماعات ومنتخبات ومنتخبي الحزب وشباب ونساء وكفاءات البام بجهتنا، شكلوا صمام الإمان التنظيمي لتوهج الحزب على المستوى الداخلي وعلى المستوى الإشعاعي من خلال عدد من اللقاءات الإشعاعية المفتوحة في سياق تخليد عدد المناسبات أو في إطار ضمان التواصل الأفقي والعمودي داخليا وخارجيا.

هذا إضافة للحضور المتميز لبرلمانيي الحزب بجهة فاس مكناس بمجلس النواب ومجلس المستشارين، سواء بالترافع حول قضايا الجهة والأقاليم أو من خلال المشاركة في عدد من المؤتمرات واللقاءات داخل وخارج الوطن.

كما أن هذه الدينامية التنظيمية والسياسية التي عرفها ولازال حزب الأصالة والمعاصرة بجهة فاس مكناس، أسهم فيها الحضور والمتابعة الإعلامية الحزبية لجميع الأنشطة التنظيمية والإشعاعية سواء على مستوى البوابة الرسمية للحزب أو على مستوى الصفحتين الرسميتين الوطنية والجهوية، إضافة للدور المحوري الذي تسهم من خلاله الإدارة الحزبية الوطنية والجهوية والإقليمية في هذه الدينامية سواء على مستوى المقرات الحزبية أو على مستوى المواكبة والتنظيم لجميع اللقاءات والمحطات الحزبية.

▪︎نائب برلماني والأمين العام الجهوي للحزب بجهة فاس-مكناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.