محمدي: “البام” بفجيج سيساهم في تغيير الخريطة السياسية لعدة جماعات تابعة للإقليم وهذه مؤشرات نجاحنا

0 855

أكد مصطفى محمدي، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس جهة الشرق عن إقليم فجيج، أن مرشحي البام بالإقليم يعتمدون على استراتيجية مدروسة وواضحة، ستجعل الحزب يحتل المركز الأول بالإقليم.

وأفاد محمدي في تصريح خص به البوابة الرسمية للحزب “بام.ما”، أن الحملة الانتخابية لمرشحي الحزب بإقليم فجيج تمر بشكل سلس وفي احترام تام للتدابير الاحترازية ضد كوفيد-19، والتزام بمذكرة وزارة الداخلية، مسجلاً وجود تفاعل وترحيب كبير من قبل ساكنة جميع الدوائر الانتخابية بالمرشحين الباميين.

وعن مؤشرات وعوامل نجاح الحزب بالإقليم، لخصها محمدي في التواجد الميداني لحزب الأصالة والمعاصرة بالإقليم على طول الولاية السابقة، وخصوصا خلال مرحلة كوفيد-19 وفترة الحجر الصحي، حيث تم تقديم الدعم لجميع المواطنات والمواطنين المتضررين.

ثاني مؤشر للنجاح، حسب ذات المتحدث، يتمثل في استقطاب حزب الأصالة والمعاصرة لكفاءات شبابية نوعية، وتقديمه لمرشحات ومرشحين وازنين سواء بلوائح البرلمان أو اللوائح الجهوية، سيتمكنون من الترافع على مشاريع المنطقة في تناغم تام مع النموذج التنموي الجديد.

وأكد محمدي أن حزب “البام” خلال هذه الاستحقاقات سيسهم في تغيير الخريطة السياسية لمجموعة من الجماعات التابعة لإقليم فجيج، وسيتم التخلص من هيمنة بعض الأحزاب الكلاسيكية التي سيطرت لمدة من الزمن على بعض الجماعات، مبرزاً أن هدف الحزب خلال هذه الولاية هو العمل على خلق جماعات مواطنة يساهم الجميع في تدبير شؤونها بمفهوم جديد يختلف عن طريقة التدبير القديمة.
 

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...