مدني وغيات وبوعرفة يبرزون تعثرات مشاريع البنيات التحتية ومشاريع النهوض بالسياحة

0 184

شكل قطاع التجهيز والنقل أحد أبرز القطاعات التي استأثرت باهتمام السيدات والسادة نواب الأصالة والمعاصرة، خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة أمس الاثنين 4 نونبر 2019 بمجلس النواب.

فبالإضافة إلى ثلاثة أسئلة شفوية وجهها نواب “البام” إلى الوزير المكلف بالقطاع بخصوص مشاكل البنيات التحتية والماء الصالح للشرب، قدم كل من النائب البرلماني محمد غيات وعبد اللطيف المدني مداخلات قوية في إطار التعقيبات الإضافية على مجموعة من الأسئلة التي طرحها نواب الأمة.

وفي هذا الصدد، نقل عبد اللطيف مدني معاناة ساكنة منطقة وادزم مع النقص الحاد في التزود بالماء الصالح للشرب، الشيء الذي يؤثر بشكل سلبي على الخدمات الاجتماعية المقدمة لساكنة هذه المناطق، داعيا الحكومة إلى التعجيل بإعداد برامج واستراتيجيات واضحة المعالم لرفع التهميش عن ساكنة القرى والبوادي.

من جهته، تسائل النائب البرلماني محمد غيات عن مصير الشطر الثاني من الطريق الجهوية رقم 305 الرابطة بين بن أحمد وسيدي حجاج وصولا إلى أولاد فارس، مطالبا الوزارة بتوضيح أسباب التعثرات الكثيرة التي يعرفها إنجاز هذه الطريق، مغتنما الفرصة للثناء على تجاوب الوزارة مع مطالب ساكنة سطات بخصوص إعادة تأهيل مجموعة من الطرق.

أما فيما يتعلق بقطاع السياحة، فلم يفوت النائب البرلماني عدي بوعرفة فرصة الحديث عن الحيف والظلم الذي يطال جهة درعة تافيلالت بالرغم بما تتمتع به من وجود مناطق أثرية عديدة، بالإضافة إلى تنوعها البيولوجي، كما أنها تزخر بأنماط سياحية مختلفة، داعيا وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الرقمي إلى وضع خطة تتضمن مشاريع تجعل من الجهة قبلة سياحية بامتياز وترفع التهميش الذي طالها لسنوات طويلة.

سارة الرمشي