مراكز التحاقن بالمغرب .. خصاص كبير في مخزون الدم وحظر التجوال يقلص نسب المتبرعين

0 185

يعرف، مخزون الدم خصاصا كبيرا جدا بمراكز التحاقن بمختلف الجهات على امتداد التراب الوطني، خاصة وأن استمرار فرض حالة الطوارئ الصحية منذ أزيد من سنة، كان له أثر واضح على مؤشرات الأشخاص الراغبين في التبرع بالدم، ذلك أن المدن الكبرى باتت عاجزة عن التجاوب مع الحاجيات اليومية وطنيــــا التي تصل يوميا إلى حوالي ألف كيس.

وحسب ما توفر من معطيات بهذا الخصوص، فإن مدينة الدار البيضاء تحتاج لوحدها قرابة نصف الكمية المطلوبة وطنيا كل 24 ساعة (400 كيس)، في الوقت الذي تقدر فيه حاجة العاصمة الرباط إلى 300 كيس يوميا، بينما تصل معدلات الخصاص في مدن: طنجة، مراكش، وفاس إلى 200 كيس في اليوم الواحد.

وقالت مصادر مطلعة إن مراكز تحاقن الدم تواجه إكراهات في تحقيق الاكتفاء الذاتي من أكياس الدم في الفترة الأخيرة، خصوصا في ظل تواصل تشديد الإجراءات الاحترازية في معظم المدن بالتزامن مع ظهور سلالات متحورة لفيروس كورونا.

وينتظر أن يواصل المخزون انخفاضه مع حلول شهر رمضان، حيث جرت العادة أن يتوجه المتبرعون إلى مراكز تحاقن الدم في الفترة الليلية، لكن القرار الحكومي الأخير بحظر التجوال بعد الإفطار خلال الشهر الفضيل سيؤدي إلى تراجع أكياس الدم المتوفرة، ما سيرفع الخصاص إلى مستويات قياسية.

مـــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...