مراكش.. إحداث “منصة رقمية” للتكفل بالنساء ضحايا العنف

0 270

أحدثت اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالدائرة الاستئنافية بمراكش، منصة رقمية للتكفل بالنساء ضحايا العنف، وتمكينهن من تقديم الشكايات عبر هذه القناة الإلكترونية.

وتسعى هذه المنصة، المتاحة عبر الرابط (www.himaya.ma) ابتداء من الاثنين المقبل، إلى تمكين النساء ضحايا العنف من تقديم الشكايات وتتبع مآلاتها والتظلمات، وتجنيبهن عناء التنقل صوب مقر محاكم الدائرة الاستئنافية بمراكش.

وبالمناسبة، أكد رئيس اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالدائرة الاستئنافية بمراكش، أن هذا الموقع الإلكتروني يعد وسيلة رقمية لتمكين النساء المعنفات من تلقي شكاياتهن والبت بشكل سريع في قضايا النساء والأطفال ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي.

وأشار ذات المتحدث في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذه “المنصة” الجهوية تعتبر الأولى من نوعها، إذ أحدثت بشراكة مع جمعيات المجتمع المدني، معبرا عن أمله في أن تكون هذه المنصة نبراسا لجميع اللجان على مستوى المملكة المغربية.

وأوضح ان هذه المنصة الإلكترونية تتضمن زاوية حول “استمارة تقديم الشكايات عن بعد خاصة بالنساء ضحايا العنف”، يمكن ملؤها وإرسالها إلكترونيا إلى النيابة العامة المختصة لاتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية.

وأضاف ذات المصدر ان المنصة تتضمن أيضا معطيات متعلقة بأرقام الهواتف والفاكس والبريد الإلكتروني لجميع أعضاء اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بمحكمة الاستئناف بمراكش.

للإشارة، يأتي الإعلان عن إحداث هذه المنصة على هامش لقاء جهوي نظم حول موضوع “رقمنة النيابة العامة وجمعيات المجتمع المدني .. أي حماية للنساء من العنف ؟”، من طرف اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالدائرة الاستئنافية بمراكش بشراكة مع جمعية نواة للمرأة والطفل بشيشاوة.

وتم بالمناسبة، توقيع اتفاقية شراكة بين اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف بمراكش وعدد من جمعيات المجتمع المدني، تروم تقوية قدرات الفاعلين الجمعويين في مجال محاربة العنف ضد النساء، ومساندة اللجنة الجهوية في توفير الحماية للنساء.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...