مرشحو البام بإقليم تنغير يقودون حملة توعوية لفائدة ساكنة الإقليم

0 180

قام مرشحو حزب الأصالة والمعاصرة في الانتخابات التشريعية والجماعية بإقليم تنغير، المقرر تنظيمها يوم 8 شتنبر 2021، بحملة توعوية لفائدة ساكنة كل من إكنيون بومالن دادس وامسمرير.

وتحت شعار “لا صوت يعلو فوق صوت الجرار”، تقدم القافلة كل من حسن بوركالن، مرشح البام في الدائرة الانتخابية غليل آيت عيسى ابراهيم جماعة تغزوت نيت عطى بإقليم تنغير، وابراهيم بن ديدي، مرشح الحزب للانتخابات التشريعية، بالإضافة إلى وكيلي اللائحة الجهوية يوسف أوزگيظ وسعاد ايت علي.

ويسعى بوركالن من خلال ترشيحه إلى خدمة ساكنة إقليم تنغير، خصوصا أن هذا الأخير في حاجة إلى تظافر جهود الجميع لحل المشاكل التي يعاني منها، والمتمثلة أساسا في فك العزلة عن المناطق النائية، ومحاربة الفقر والهشاشة.

من جهته، قال بن ديدي، “ترشحي للانتخابات التشريعية جاء بهدف الدفاع عن قضايا ساكنة إقليم تنغير، التي عانت من التهميش لسنوات طويلة وظلت بعيدة عن ركب التنمية الذي تسير في اتجاهه بلادنا”، مضيفا “يجب وضع سياسة ضريبية تحفز على الاستثمار حتى ننهض بالجهة، بالإضافة إلى توطين مشاريع كبرى في المناطق التي تعاني من الهشاشة”.

أما يوسف أوزكيط، أكد أن حزب الأصالة والمعاصرة سطر برنامجا انتخابيا وطنيا دقيقا وواقعيا، لا يصنع الوهم والسراب ويعلق آمال وأحلام تصطدم بالواقع، وتجعل المواطن بعد حين يفقد الثقة في الديمقراطية الانتخابية والعملية السياسية بشكل خاص، ويفقد الثقة في المؤسسات بشكل عام”.

بدروها وتعتزم سعاد آيت علي تنزيل برنامجها الانتخابي على أرض الواقع، وهو البرنامج الذي يستمد خطوطه العريضة من البرنامج الوطني للحزب، بحيث تطمح مرشحة البام إلى تحفيز مناخ الأعمال والاستثمار والاستقطاب والاستقرار، وتحسين ظروف ولوج الساكنة إلى خدمات أساسية ذات جودة (التعليم، الصحة، السكن).

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...